رئيس مجلس الشعب يبلغ الاتحاد البرلماني الدولي أن سوريا تدخل مرحلة جديدة بالانتخابات الرئاسية التعددية

الخميس 27 أيار/مايو 2021

سوريا اليوم – دمشق

أبلغ رئيس مجلس الشعب (البرلمان) السوري حمودة صباغ نظراءه في الاتحاد البرلماني الدولي أن سوريا تدخل مرحلة جديدة بعد الانتخابات الرئاسية التي شهدتها أمس الأربعاء.

وأكد صباغ في كلمة ألقاها خلال مؤتمر الجمعية العمومية الـ 142 للاتحاد البرلماني الدولي الذي انعقد عبر تقنية الاتصال المرئي أن “سوريا تقف اليوم على أعتاب مرحلة مفصلية جديدة تتمثل بالانتخابات الرئاسية التعددية والديمقراطية التي تجري وفقاً لأحكام الدستور والقوانين النافذة، ويشارك فيها جميع السوريين لانتخاب مرشحهم لرئاسة الجمهورية ممارسين كامل حقوقهم الدستورية والقانونية بكل حرية وشفافية”، بحسب ما نقلت عنه وكالة الأنباء السورية الحكومية (سانا).

وطالب صباغ في كلمته برفع الإجراءات الاقتصادية القسرية الأحادية الجانب المفروضة على الشعب السوري لتأمين دخول جميع أصناف الأدوية والتجهيزات الطبية واللقاحات ضد الأمراض والأوبئة المختلفة وخاصة لقاح كورونا.

وأشار رئيس المجلس إلى أهمية تحقيق التعاون والتكافل بين مختلف دول العالم والاستفادة من الخبرات وتبادل المعلومات والإمكانات بهدف الوصول إلى صيغة محددة لتقديم العون إلى جميع شعوب العالم وعدم احتكار اللقاحات لصالح دول محددة على حساب غيرها، بحسب تعبيره.

ونبه صباغ الى أن “المجتمعات تعيش مأساة إنسانية حقيقية لم يشهدها التاريخ جراء جائحة كوفيد 19 التي أثبتت فشل إدارة النظام العالمي الحالي وهشاشته وضعف قدرته في حماية الشعوب كأحد الأسس التي قام عليها في ظل التقسيمات الحالية التي أدت لحدوث فجوة هائلة بين بلدان العالم والتوزيع غير العادل للموارد والمقدرات والإمكانات وهو ما أثر سلباً على وضع الخطط الناجعة للتخفيف من هذه الجائحة وآثارها”.

وأشار صباغ إلى قيام الحكومة السورية بكل ما في وسعها للتصدي لجائحة كورونا وبالإمكانات المتوافرة في ظل “الإجراءات الجائرة” المفروضة على المواطن السوري في مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية والصحية والحياتية.

وقالت (سانا) إن مجلس الشعب ممثلاً بوفد يرأسه صباغ ويضم عدداً من أعضائه شارك على مدى يومين في أعمال المؤتمر البرلماني الدولي لبحث موضوع “التغلب على وباء كورونا وبناء غد أفضل ودور البرلمانات في إطار جهود مكافحة هذه الجائحة”.