هل القمح الروسي إلى سوريا مساعدة أم ممول بقروض؟

الجمعة 4 حزيران/يونيو 2021

سوريا اليوم – موسكو

أعلن وزير الاقتصاد السوري محمد سامر الخليل أنه من المتوقع وصول مليون طن من القمح الروسي إلى سوريا قبل نهاية العام الجاري، في الوقت الذي صدرت عن موسكو إشارات إلى أن الحبوب الروسية إلى سوريا ممولة بقروض قدمتها موسكو لدمشق يتوجب سدادها.

وردا على سؤال حول إمدادات القمح من روسيا إلى سوريا في 2021، قال الوزير السوري لوكالة “نوفوستي” اليوم الجمعة خلال منتدى بطرسبورغ الاقتصادي الدولي إنه يتوقع أن تصل إلى “مليون طن، سيكون هناك عدة شحنات”، بحسب ما نقل موقع “روسيا اليوم“.

وفي نهاية شهر أيار/مايو الماضي، ذكر السفير الروسي لدى سوريا ألكسندر إيفيموف أن روسيا وردت نحو 350 ألف طن من القمح إلى سوريا منذ آذار/مارس الماضي، وأن روسيا تعتزم تزويد سوريا بما يصل إلى مليون طن من القمح خلال 2021.

وانطلقت يوم الأربعاء 2 حزيران/يونيو أعمال منتدى بطرسبورغ الاقتصادي الدولي وجاهياً، مع مراعاة إجراءات الوقاية الصحية، وباستخدام تقنيات رقمية حديثة.

موسكو: أقرضنا سوريا لشراء الحبوب

من جهته، أعلن نائب رئيس الوزراء الروسي يوري بوريسوف أن روسيا قدمت قرضاً لسوريا لتمكينها من تمويل شراء الأغذية والحبوب، بحسب ما نقل موقع “روسيا اليوم” عن عن وكالة “تاس” الروسية اليوم الجمعة.

وجاء تصريح المسؤول الروسي على هامش منتدى بطرسبورغ الاقتصادي الدولي أيضاً..

وأشار بوريسوف إلى أن موسكو ودمشق تسعيان للتحول إلى إمداد الجانب السوري بالحبوب على أسس تجارية، وقال “الوضع صعب هناك (في سوريا).. منحناهم قرضاً، وهم ينفقون جزءاً منه على شراء الغذاء، بما في ذلك الحبوب”.

ورداً على سؤال حول ما إذا كانت سترسل روسيا شحنات إنسانية من الحبوب إلى سوريا هذا العام، قال بوريسوف “إن دعينا لذلك، سنرسل مثل هذه الشحنات”.