“أشباه الألبان” يثير انتقادات في سوريا: “شبه راتب لشبه حياة” يعيشها “أشباه مواطنين”!

الاثنين 14 حزيران/يونيو 2021

سوريا اليوم – متابعات

قال موقع “روسيا اليوم” إن قرار الحكومة السورية بالسماح بتصنيع “أشباه الألبان والأجبان” أثار انتقادات حادة تركزت في معظمها حول أن القرار موجه لـ “أشباه المواطنين”، بحسب تقرير مراسل الموقع في دمشق أسامة يونس اليوم الاثنين.

وأوضح الموقع الروسي أن القرار الذي أصدرته وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك، وسط ارتفاع في أسعار الحليب ومشتقاته، جاء تزامناً مع جدل أثاره إنتاج “أصغر عبوة زيت” فرضها واقع ارتفاع أسعار الزيت.

ويسمح القرار لمعامل الألبان والأجبان تصنيع منتجات “أشباه الألبان والأجبان”، ويعرفها بأنها “منتجات غذائية يدخل في تركيبها الأساسي الحليب ومشتقاته ويضاف إليه حسب الرغبة الزيوت النباتية غير المهدرجة، النشاء المعدل، أملاح استحلاب، منكهات غذائية مسموحة”.

واشترطت الوزارة على المعامل “عدم خلط” خطوط إنتاجها من منتجات الألبان، بمنتجات “أشباه الألبان” وعدم تسمية تلك المنتجات بأسماء منتجات الحليب كاللبن واللبنة، واستبدالها بمصطلحات تتناسب مع طبيعة المادة مثل: “كريم مالح، حامض قابل للدهن، تركيبة، قوالب تغطية .. الخ”.

وقال أمين سر جمعية حماية المستهلك في دمشق وريفها عبد الرزاق حبزه لـ “روسيا اليوم” إن ذلك النوع من “أشباه الألبان” هو ما يعرف في السوق باسم “لبن سكب” وكان يباع على أنه “لبن بلدي”، ويصنّع من “حليب البودرة مع المستحلبات والنشاء والزيوت النباتية”.

وأشار إلى أنه أقل تكلفة من اللبن “البلدي”، وبالتالي سعره أقل، لكن قيمته الغذائية أقل أيضاً، ومن مواصفاته أنه يدوم أكثر من اللبن البلدي، إذ لا يتعرض للتلف بسرعة، وهذا ناتج عن عدم وجود خلية حية فيه، حسب حبزه.

ويرى حبزه أن ارتفاع أسعار الحليب ومشتقاته هو الدافع وراء القرار، الذي يصفه بأنه جيد، فهو ينظم عملية تصنيع الألبان في السوق، إذ كان ذلك النوع من “أشباه الألبان” يباع على أنه لبن بقري.

كما يرى أن من إيجابيات القرار أنه يحدد استخدام المنكهات الطبيعية ضمن المواصفات، وعدم إضافة الزيوت أو السمون المهدرجة، فهي مواد مسرطنة يتم استخدامها في الأسواق.

 أشباه

ويقول مراسل “روسيا اليوم” إنه مع تداول القرار، بدأت تنتشر صفة “أشباه” في مجالات عدة، وخاصة أن معظم التعليقات على القرار تركزت حول أنه موجه للفئة غير القادرة على شراء منتجات الحليب البلدي، الذي وصل وسطي سعر الكيلو منه (غالباً منزوع الدسم) إلى 1300 ليرة، بينما تقدر منتجاته بأضعاف ذلك (وسطي الأجور والرواتب محدد وسطيا بنحو 50 ألف ليرة شهرياً).

وأضاف المراسل ثمة من رأى أن القرار هو نوع من “شرعنة الغش” إذ أن اللبن المغشوش موجود في الأسواق وبكثرة، وثمة إقبال عليه نتيجة عدم القدرة على شراء الأفضل، ويرى البعض أن القرار الذي يهدف إلى ضبط تلك العملية وتنظيمها، هو أيضا يسمح بها، وسيكون من الصعب ضبط نسب ونوع المواد المضافة إلى المادة.

ونقلت “روسيا اليوم” عن إحدى الصحفيات عبر صفحتها في الفيسبوك قولها “الحكومة التي تجيز صناعة أشباه اللبن، والحليب والجبن، لذوي الدخل المحدود، ترانا أشباه بشر .. اللبن والحليب للطبقة الغنية، وأشباه اللبن والحليب لمن يشبههم”.

 ويختصر أحدهم: “شبه راتب لشراء شبه جبنة، من أجل شبه حياة”.