أوضاع المخيمات في شمال وشرقي سوريا مأساوية

الأربعاء 23 حزيران/يونيو 2021

سوريا اليوم – القامشلي

قال شيخموس أحمد، وهو رئيس مكتب شؤون اللاجئين والنازحين في الإدارة الذاتية اليوم الأربعاء إن أوضاع المخيمات في شمال وشرق سوريا باتت “مأساوية”.

وفي تصريحات لوكالة “نورث برس” اعتبر أحمد أن إغلاق المعابر الإنسانية تجاه مناطق شمال وشرق سوريا، ومنها معبر اليعربية، زاد من حدة الأزمة الإنسانية التي يعيشها النازحون في تلك المخيمات.

وخلال سنوات الحرب في سوريا، افتتحت الإدارة الذاتية عدة مخيمات في المناطق التي تديرها في شمال وشرقي البلاد، “منها مخيمات “الهول والعريشة ونوروز وواشو كاني  وروج”.

و بعد الهجمات العسكرية التركية عامي 2018 و2019 على عفرين وتل أبيض وسري كانيه (رأس العين)، افتتحت مخيمات “العودة، وسردم، والشهبا، وعفرين، وتل أبيض، المحمودلي، ومخيمين في مدينة منبج.”

وأشار أحمد إلى أن عدم تبني الأمم المتحدة للمخيمات التي تم إنشاؤها بعد احتلال تركيا وفصائل موالية لها لمنطقتي تل أبيض سري كانيه ومدينة عفرين كان له أثر سلبي على الوضع المعيشي في المخيمات، بحسب تعبيره.

لكنه قال إنهم تلقوا وعوداً من الأمم المتحدة والمنظمات الدولية بإمكانية تقديم دعم لمخيمات يسكنها نازحون من مدينتي رأس العين وتل أبيض .

وقبل نحو عامين تم إغلاق معبر اليعربية بقرار من مجلس الأمن وضغط روسي، وتم حصر دخول المساعدات بمعبر باب الهوى الذي يربط سوريا بتركيا شمال غربي البلاد.