قصف أميركي استهدف ميليشيات مدعومة من إيران في العراق وسوريا

الاثنين 28 حزيران/يونيو 2021

سوريا اليوم – متابعات

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، اليوم الاثنين، أنها شنت غارات جوية موجهة استهدفت «منشآت تستخدمها ميليشيات مدعومة من إيران» على الحدود السورية العراقية، مشيرة إلى أن هذه الضربات أذن بها الرئيس جو بايدن في أعقاب الهجمات المستمرة على المصالح الأميركية.

وقال المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي في بيان، إنه «بتوجيه من الرئيس بايدن، شنت القوات العسكرية الأميركية في وقت سابق هذا المساء غارات جوية دفاعية دقيقة ضد منشآت تستخدمها ميليشيات مدعومة من إيران في منطقة الحدود العراقية السورية»، مضيفاً أن الضربات تأتي في أعقاب «هجمات جماعات مدعومة من إيران، تستهدف المصالح الأميركية في العراق»، بحسب ما نقلت صحيفة الشرق الأوسط.

وأضاف كيربي: «بالنظر إلى سلسلة الهجمات المستمرة التي تشنها جماعات مدعومة من إيران والتي تستهدف المصالح الأميركية في العراق، وجّه الرئيس بمزيد من العمل العسكري لتعطيل وردع هجمات كهذه».

واستهدفت الضربات منشآت تشغيلية ومخازن أسلحة بموقعين في سوريا وموقع واحد في العراق. وتابع المتحدث باسم البنتاغون: «تم اختيار هذه الأهداف لأن هذه المنشآت تستخدمها ميليشيات مدعومة من إيران تشارك في هجمات بطائرات بلا طيار ضد أفراد ومنشآت أميركية في العراق».

وكانت المصالح الأميركية في العراق هدفاً لهجمات متكررة في الأشهر الأخيرة ونسب الأميركيون هذه الهجمات التي لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عنها إلى فصائل موالية لإيران في العراق.

المرصد: 7 قتلى في القصف

من جهته، أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان بسقوط سبعة قتلى من «الحشد الشعبي» العراقي جراء الضربة الجوية الأميركية ليل الأحد/الاثنين على مواقع عسكرية للميليشيات الموالية لإيران قرب وعند الحدود السورية – العراقية.

وقال المرصد، الذي يتخذ من لندن مقراً له في بيان صحافي اليوم الاثنين، إن القتلى سقطوا جميعاً في الاستهداف الجوي الأميركي بريف دير الزور الشرقي عند الحدود العراقية. وأشار إلى أن القصف تسبب بتدمير مستودع للذخيرة والسلاح بالإضافة لتدمير نقطة عسكرية أخرى، لافتاً إلى أن عدد القتلى مرشح للارتفاع لوجود جرحى بعضهم في حالات خطرة، بحسب ما نقلته عنه صحيفة الشرق الأوسط.

وأقر الحشد الشعبي في العراق بأن طائرات أميركية قصفت مقارا له على الحدود العراقية السورية، ما أدى إلى مقتل عدد من قواته، حسبما صرح أحمد المكصوصي آمر اللواء 14 بـ«الحشد الشعبي»، في بيان صحافي، مشددا بالقول: «سنبقى الدرع الحصين لهذا الوطن العزيز، ونحن بكامل الجهوزية التامة ورهن إشارة القيادة العامة للرد وأخذ الثأر».

وكان الرئيس الأميركي جو بايدن أصدر أمس الأحد أوامر بشن ضربات جوية على جماعات مسلحة مدعومة من إيران في المنطقة الحدودية بين العراق وسوريا.