استراتيجيات السوريين للبقاء أحياء

الاثنين 5 تموز/يوليو 2021

سوريا اليوم – متابعات

تواصل المنظمات التابعة للأمم المتحدة إطلاق تحذيراتها حول الوضع الإنساني في سوريا، بالتزامن مع قرب انعقاد جلسة مجلس الأمن في تموز الحالي لمناقشة قضية إدخال المساعدات الإنسانية إلى سوريا عبر المعابر الحدودية.

هذه الجلسة ستحسم أسلوب إدخال المساعدات، في ظل مخاوف من “فيتو” روسي يغير مسارها ويضعها في يد النظام السوري، بعدما كانت تصل عبر معبر “باب الهوى” على الحدود التركية، شمال غربي سوريا.

وذكر برنامج الأغذية العالمي التابع للجمعية العامة للأمم المتحدة، اليوم الاثنين، 5 تموز/يوليو، أن نحو 90% من العائلات السورية تتبع استراتيجيات وأساليب تأقلم سلبية للبقاء على قيد الحياة، بحسب ما نقل موقع “عنب بلدي” السوري المعارض.

وأوضح البرنامج الأممي، عبر تغريدة في “تويتر”، أن السوريين يلجأون لتقليل كمية الطعام الذي يتناولونه، بالإضافة إلى شراء كميات قليلة مما يحتاجونه، لافتًا إلى اتباع السوريين أسلوب الاستدانة، أي الاقتراض لشراء حاجاتهم الأساسية.

حديث برنامج الأغذية العالمي جاء بعد نحو شهر فقط من تغريدة نشرها وبيّن خلالها أن 84% من العائلات في سوريا فقدت مدخراتها بعد نحو عقد من الصراع.

كما ذكر أيضًا أن 4.8 مليون سوري يعتمدون على المساعدات الغذائية من برنامج الأغذية العالمي للبقاء على قيد الحياة.

ووفقًا لبيان صادر عن السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، ليندا توماس غرينفيلد، خلال زيارتها إلى الحدود التركية- السورية، في حزيران الماضي، تعهدت واشنطن بتقديم نحو 240 مليون دولار أمريكي، على شكل تمويل إنساني إضافي للسوريين وللمجتمعات التي تستضيفهم.

وانتهت فاعلية قرار المجلس المتعلق بمرور المساعدات إلى سوريا، في 10 تموز/يوليو 2020، ليقتصر دخول المساعدات الإنسانية بعدها على معبر “باب الهوى”، إثر إغلاق معبر “باب السلامة” جراء “فيتو” مزدوج، روسي صيني، لرفض مشروع قرار بلجيكي- ألماني، ينص على تمديد الموافقة على نقل المساعدات عبر معبري “باب الهوى” و”باب السلامة”، ما يعني حصر إدخال المساعدات بمعبر “باب الهوى”، الذي يربط شمال غربي سوريا بالأراضي التركية.

ووفقًا لتقديرات الأمم المتحدة، هناك حاجة إلى أكثر من عشرة مليارات دولار لعام 2021، من أجل دعم السوريين المحتاجين بشكل كامل، وهذا يشمل 4.2 مليار دولار على الأقل للاستجابة في سوريا، و5.8 مليار دولار لدعم اللاجئين السوريين والمجتمعات المضيفة لهم في المنطقة.

وكانت الأمم المتحدة أطلقت، في تشرين الثاني/نوفمبر 2020، نداء لتمويل صندوق أعمالها المتعلق بالاستجابة الإقليمية للأزمة السورية، بقيمة 131.6 مليون دولار أمريكي لبرنامج الاستجابة الإقليمية، موضحة أن الدعم سيشمل 11.7 مليون شخص بحاجة إلى المساعدات الإنسانية داخل سوريا، إضافة إلى وجود نحو 5.6 مليون لاجئة ولاجئ سوري في تركيا ولبنان والأردن والعراق ومصر.

وتواجه سوريا، بالإضافة إلى 19 دولة أخرى، مخاطر انعدام الأمن الغذائي، بحسب تقرير نشرته منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (فاو)، في آذار الماضي.

كما يعيش نحو 90% من السوريين تحت خط الفقر، بحسب تصريحات ممثلة منظمة الصحة العالمية في سوريا، أكجمال ماجتيموفا، في حزيران 2020.

وتتصدر سوريا قائمة الدول الأكثر فقرًا بالعالم، بنسبة بلغت 82.5%، بحسب بيانات موقع “World By Map” العالمي.

وكانت المتحدثة باسم برنامج الأغذية العالمي، إليزابيث بايرز، التابع للأمم المتحدة، حذرت في وقت سابق، من أزمة غذاء غير مسبوقة في سوريا، بسبب تفشي فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19).