سوريون في سجن “رومية” اللبناني يطلقون استغاثة: لا كهرباء ولا ماء

الأربعاء 14 تموز/يوليو 2021

سوريا اليوم – متابعات

أطلق سجناء سوريون من داخل سجن “رومية” اللبناني نداء استغاثة إثر انعدام الماء والكهرباء بشكل شبه كامل داخل السجن ما جعل زنازين السجن  تتحول إلى “شواية” من شدة الحر، كما وصف مصدر من داخله.

ونقلت صحيفة “زمان الوصل” السورية المعارضة عن السجين السوري “رامي” أن السلطات أخبرتهم  بأن التقنين سيشمل انقطاع التيار ساعتين صباحاً وساعتين عصراً، لكن هذا لم يحصل إلا لأيام معدودة فقط، ثم بدأت الكهرباء تنقطع أغلب أوقات النهار دون جدول محدد حتى أصبح وصولها المتقطع إلى السجن لا يغطي أكثر من ربع ساعات النهار فقط.

وأضاف السجين السوري أن الكهرباء تنقطع في ساعات النهار الأشد حراً خصوصاً الظهيرة، وهو ما يشكل خطراً مضاعفاً على الكثير من كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة الذين قد لا يتحملون الحر الشديد.

وأضاف السجين السوري أن ما زاد الطين بلة – حسب ما يقول – أن انقطاع الكهرباء بهذا الشكل يتسبب بعدة أزمات أخرى لا تقل كارثيةً عن المشكلة الأولى ومنها: انقطاع المياه عن خزانات السجن لساعات طويلة مما يعني استحالة الاستحمام إلا خلال فترات بسيطة مما أدى إلى زيادة الأمراض الجلدية والجرب وعطل حياة السجن اليومية وجعلها شديدة الصعوبة وذلك لحاجة السجين الملحة إلى الماء.

وأضاف السجين السوري “إن المراوح التي يشتريها السجين على حسابه لتخفيف حر الصيف بدأ الكثير منها يتعطل بسبب وضع الكهرباء الحالي وكذلك برادات الماء الصغيرة الباهظة الثمن التي بالكاد تفي حاجة السجناء بدأت تتعطل أيضاً هي الأخرى”.

ونقل “رامي” مناشدات السجناء للجهات المعنية من أجل حل مشكلة الكهرباء في السجن عاجلاً، حيث لا يوجد أمام السجناء إلا الاكتواء بالحر في ظل الاكتظاظ الشديد الذي تعانيه سجون البلاد، بالإضافة إلى الوضع المعيشي القاسي الذي يطحن السجناء وذويهم، زد على ذلك انعدام الطبابة التي أصبحت على حساب السجين وعدم توفر الطعام الكافي وغيرها من الأزمات التي تحاصر السجناء.

ويقدر عدد المساجين السوريين الذين تم اعتقالهم بتهم تتعلق بالثورة السورية نحو 400 سجين موزعين على الجناحين (أ) و(ب)، بينما يقدر عدد المساجين السوريين في كافة أقسام السجن قرابة 3 آلاف بحسب إحصاءات حقوقية.