قتلى وجرحى في اقتتال بين عائلتين بريف السويداء

الأحد 18 تموز/يوليو 2021

سوريا اليوم – دمشق

أسفرت اشتباكات مسلحة بين اثنتين من أكبر عائلات مدينة شهبا بريف السويداء، جنوبي سوريا اليوم الأحد عن خمسة قتلى من الطرفين وعدد آخر من الجرحى بينهم أشخاص كانوا يمرون من شوارع قريبة من موقع الاشتباك.

ونقلت وكالة “نورث برس” عن صياح (50 عاماً)، وهو اسم مستعار لأحد أقارب ضحايا الاقتتال طلب عدم الكشف عن هويته لأسباب عائلية، أن الحادثة بدأت عندما أقدم وليم الخطيب بإطلاق النار من سلاحه (بندقية كلاشينكوف) تجاه ياسر الطويل “ما أدى لوفاته على الفور.”

وأضاف، لـ”نورث برس”، أن “الخطيب” عنصر في مجموعة مسلحة تتبع جهاز أمنياً حكومياً، بينما الشاب “الطويل” هو ابن أحد أكبر عائلات مدينة شهبا في منطقة المساكن الخضر.

وبدأت الاشتباكات حين علمت عائلة الطويل بخبر مقتل ابنها، ما دفع شباباً من العائلة (قدر عددهم بخمسين شاباً) للتوجه مسلحين نحو منزل القاتل شرقي مدينة شهبا.

واندلعت اشتباكات مسلحة دامت لنحو ساعتين وأسفرت عن  5 قتلى من عائلة “الطويل” وآخرين كانوا يقاتلون معهم، بالإضافة إلى عشرات الجرحى، نصفهم من المارة المدنيين، بحسب المصدر نفسه.

ولم تتبين بعد الأسباب الحقيقة وراء عملية القتل التي أدت للاشتباكات، لكن سكاناً في شهبا أعادوها لثارات عائلية قديمة.

وقبل عامين، تم اتهام شاب من آل الطويل في قضية قتل شاب من آل الخطيب وهو شقيق أنور الخطيب الذي يقود فصيلاً يتبع فرع الأمن العسكري الحكومي، تأسس عام 2018 ويضم نحو يبلغ ٦٥ عنصراً.

وعقب الحادثة، أغلقت أسواق في أحياء المدينة التي تضم مجموعات مسلحة تتبع غالبيتها لفرع الأمن العسكري الحكومي، بينما لم تتدخل الفروع الأمنية الحكومية لتهدئة الأجواء حتى الآن.

وعقب تجدد آخر للاشتباكات، لم يسفر عن قتلى أو إصابات، دعا وجهاء في المدينة إلى التهدئة والحفاظ على السلم الأهلي وأمان السكان الذين التزموا منازلهم منذ اندلاع الاشتباكات.