سوريا ساحة حرب ليلة العيد: قصف إسرائيلي لقاعدة إيرانية.. وسوري للمعارضة

الأربعاء 21 تموز/يوليو 2021

سوريا اليوم – دمشق

لم يمنع حلول عيد الأضحى المبارك الفرقاء الإقليميين والمحليين من الدخول في مواجهات مسلحة، الأمر الذي كرس سوريا ساحة حرب ليلة العيد.

قصف إسرائيلي لقاعدة إيرانية

فقد قصفت إسرائيل «مواقع إيرانية» في ريف حلب شمال سوريا، ذلك في أول غارات من نوعها منذ رحيل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وتسلم نفتالي بينت.

وقال «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، الثلاثاء، إن الضربات الإسرائيلية «استهدفت منطقة جبل الواحة، قرب البحوث العلمية ومعامل الدفاع التابعة للنظام السوري في منطقة السفيرة بريف حلب، حيث توجد هناك قاعدة إيرانية ومستودعات أسلحة لها، ما أدى إلى تدميرها». وكانت انفجارات عنيفة دوت في منطقة السفيرة بريف حلب الشرقي نتيجة ضربات إسرائيلية على مواقع عسكرية لقوات النظام السوري، توجد فيها مقرات ومستودعات أسلحة للحرس الثوري الإيراني والميليشيات الإيرانية.

وقالت قوات المعارضة السورية، في بيان، إن الهجوم استهدف قواعد للحرس الثوري الإيراني ومصنعاً للأسلحة في منطقة تعطلت فيها أنشطة الأبحاث والتطوير الإيرانية بسبب الهجمات الإسرائيلية المتكررة خلال العام الأخير.

وقال متحدث باسم الجيش السوري إن صواريخ استهدفت عدة مواقع في المنطقة، وإن الدفاعات الجوية أسقطت معظمها، مضيفاً أنه يجري تقييم الأضرار. وقالت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا)، نقلاً عن مصدر عسكري، إنه «حوالي الساعة 23.37 من مساء الاثنين قام العدو الإسرائيلي بعدوان جوي باتجاه جنوب شرقي حلب مستهدفاً بعض النقاط في منطقة السفيرة». وأضافت: «تصدت وسائط دفاعنا الجوي لصواريخ العدوان وأسقطت معظمها، ويتم حالياً تدقيق نتائج العدوان». وتقول مصادر مخابرات غربية إن الهجمات الإسرائيلية في سوريا جزء من حرب ظل أقرتها الولايات المتحدة ضمن سياسة خلال العامين الأخيرين تقوم على تقويض قوة إيران العسكرية من دون التسبب في تصعيد كبير في الأعمال القتالية.

وبحسب تقرير صحيفة الشرق الأوسط اليوم الأربعاء يوجد آلاف من أفراد الفصائل المدعومة من إيران في أنحاء سوريا، وزاد عددهم خلال العام الماضي بعد أن ساعدوا الرئيس السوري بشار الأسد على استعادة أراض خسرها لصالح المعارضة. ولم تعترف الحكومة السورية قط بأن الضربات تستهدف أصولاً إيرانية وتقول إن الوجود الإيراني في البلاد يقتصر على بعض المستشارين. وذكر متحدث باسم الجيش الإسرائيلي أن الجيش لا يعلق على تقارير أجنبية.

وقال مسؤولون إسرائيليون في وقت سابق إن ضربات صاروخية سابقة أبطأت وتيرة التوغل الإيراني في سوريا.

وسمع دوي انفجارات عبر حلب، التي كانت أكبر منطقة حضرية في سوريا ومركزاً تجارياً وصناعياً قبل الحرب.

وقالت السلطات إن العمل جار لإصلاح كابل الكهرباء الرئيسي للمدينة بعد أن تسببت إصابة مباشرة في انقطاع الكهرباء.

وهذه أول ضربات جوية منذ وصول حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي الجديد نفتالي بينت للسلطة الشهر الماضي.

وتعهد بينت بالحفاظ على سياسة سلفه بنيامين نتنياهو باحتواء التوسع العسكري الإيراني في سوريا، وهو تطور تقول المؤسسة الدفاعية الإسرائيلية إنه أخل بالتوازن الاستراتيجي في المنطقة.

وكانت مصادر في تل أبيب قالت إن دبابات إسرائيلية قصفت موقعاً للجيش السوري قرب مدينة القنيطرة في الجولان ودمرته، وذلك في أول استهداف في الجولان في عهد رئيس الوزراء الجديد نفتالي بنيت.

وأوضحت المصادر أن الموقع الذي تم قصفه «يشهد نشاطاً مكثفاً في الشهور الأخيرة، وأن مخابرات الجيش الإسرائيلي تمكنت من تصوير عدة وفود ضمت شخصيات رفيعة في (حزب الله) اللبناني ممن يُعرفون كقادة مشاريع توسيع وتطوير للبنى التحتية العسكرية في الجولان، الذين يعملون على فتح جبهة حربية ضد إسرائيل عبر الحدود السورية».

وجاء القصف ذاك، قبل محادثات رئيس الأركان الإسرائيلي أفيف كوخافي، في واشنطن، التي تتناول وجود إيران و«حزب الله» في سوريا.

وفي التاسع من الشهر الماضي، شن الطيران الإسرائيلي غارات على مناطق عدة في دمشق ومحيطها وفي محافظات حمص وحماة (وسط) واللاذقية (غرب) قُتل فيها عناصر من قوات النظام ومجموعات موالية لها. وأفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، وقتذاك، بأن القصف طال مستودع ذخيرة لـ«حزب الله» جنوب مدينة حمص.

قصف سوري للمعارضة

في المقابل، رصد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» سقوط قذائف صاروخية أطلقتها قوات النظام بعد منتصف ليل الاثنين – الثلاثاء على مناطق في بينين ومنطف وفليفل بريف إدلب الجنوبي، ومناطق أخرى في سهل الغاب بريف حماة الشمالي الغربي، كما قصفت الفصائل مواقع لقوات النظام في محور كفربطيخ جنوب شرقي إدلب.

وكان «المرصد» تحدث عن مقتل طفل متأثراً بجراحه التي أصيب بها جراء قصف الفصائل على ناعور جورين بسهل الغاب في ريف حماة الشمالي الغربي، كما أصيب أكثر من 10 أشخاص بجروح متفاوتة.

وكان وثق مقتل طفلة متأثرة بجراحها التي أصيبت بها، جراء القصف الذي طال بلدة احسم ليرتفع عدد القتلى إلى 8 بينهم 4 نساء و4 أطفال، بحسب ما نقلت صحيفة الشرق الأوسط اليوم الأربعاء.

وقالت السفارة الأميركية في بيان على «فيسبوك» أول من أمس: «نشعر بالحزن إزاء التقارير التي تفيد بوقوع المزيد من القتلى المدنيين – بما في ذلك العديد من الأطفال – في إدلب يوم أمس، فقط بعد 10 أيام من الغارات السابقة التي قتلت مدنيين أيضاً. يجب احترام وقف إطلاق النار»، فيما قالت الخارجية البريطانية على «تويتر» أمس بأن «هجمات مدمرة على إدلب حصل بعطلة نهاية الأسبوع. بريطانيا تدين هجمات نظام الأسد وداعميه على المدنيين، وعلى متطوعي الخوذ البيضاء بينما كانوا يحاولون إنقاذ الضحايا من الأنقاض. يجب احترام وقف إطلاق النار».

على صعيد آخر، قال «المرصد» بأن أجواء منطقة «خفض التصعيد» الممتدة من جبال اللاذقية الشمالية الشرقية، وصولاً إلى الضواحي الشمالية الغربية لمدينة حلب مروراً بريفي حماة وإدلب، شهدت «غياب لطائرات النظام الحربية منها والمروحية، منذ نحو 17 شهراً، وذلك نظراً لدخول المنطقة بوقف إطلاق نار انبثق عن اجتماع الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب إردوغان في الـ5 من شهر مارس (آذار) من العام 2020، حيث لم تشهد المنطقة أي عملية قصف جوي من قبل طائرات النظام».

وزاد: «تكون ذلك طائرات النظام الحربية والمروحية قد أنهت بذلك الشهر الثامن من السنة السابعة على التوالي، من تصعيدها القصف الجوي على الأراضي السورية من شرقها إلى غربها ومن شمالها إلى جنوبها، مستهدفة المدن والبلدات والقرى والمزارع السورية، بعشرات آلاف البراميل المتفجرة والغارات، محدثة دماراً كبيراً في البنى التحتية والمرافق العامة وممتلكات المواطنين، إذ وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان منذ الـ20 من نوفمبر (تشرين الثاني) 2014، تنفيذ طائرات النظام أكثر من 164400 ضربة جوية، إذ قصفت الطائرات المروحية المناطق السورية بأكثر من 78505 براميل متفجرة، فيما نفذت الطائرات الحربية 85895 غارة».

كما أن القصف خلال 81 شهراً، حسب «المرصد»، «أوقع آلاف القتلى وعشرات آلاف الجرحى، في عشرات المجازر التي طالت المدن والمناطق السورية، حيث وثق المرصد السوري منذ الـ20 من نوفمبر من العام 2014، مقتل 13841 مواطنا مدنيا بينهم 3206 أطفال».

أيضاً قضى جراء غارات الطائرات الحربية، والبراميل المتفجرة ما لا يقل عن 8065 مقاتلاً من الفصائل المقاتلة والإسلامية وهيئة تحرير الشام وتنظيم «داعش» والحزب الإسلامي التركستاني وعدة فصائل أخرى، إضافة لإصابة آلاف آخرين بجراح.

وبحسب «المرصد» فقد قصفت طائرات روسية مناطق في شمال غربي سوريا بعد غياب الطائرات السورية عقب الاتفاق بين أنقرة وموسكو، حيث تستخدم قوات النظام القصف المدفعي.

وقال إن الطائرات الحربية الروسية نفذت أكثر من 6 غارات جوية على مناطق في محور كبانة ضمن جبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، لافتا إلى غارات جوية نفذتها طائرات حربية روسية سابقاً استهدفت خلالها محاور كبانة في جبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، وحرش جوزف بجبل الزاوية في ريف إدلب الجنوبي، ما أدى لأضرار مادية، دون معلومات عن خسائر بشرية حتى اللحظة.

وأشار في الثالث من الشهر، بأن الطيران الروسي استهدف بغارتين جويتين محطة الروج الشمالي والتي تحتوي على عشر مضخات ومجهزة بشكل كامل للعمل، حيث تروي المحطة حوالي 3500 هكتار من الأراضي الزراعية، كما طالت إحدى الغارات الجوية بثلاثة صواريخ مركزاً للدفاع المدني في منطقة الشيخ يوسف، مما أدى إلى الخروج المركز عن الخدمة، دون تسجيل أي إصابات.