إيران تكثف عمليات تملك عقارات الموالين في شمال شرقي سوريا ومقتل قيادي في “الحرس الثوري”

الأحد 25 تموز/يوليو 2021

سوريا اليوم – متابعات

كثفت إيران جهودها للسيطرة على ممتلكات تابعة لموالين للنظام السوري في الرقة (شمال شرقي البلاد)، في وقت أفيد به عن مقتل قائد ميلشيات تابعة لطهران في سوريا، وسط استمرار للغارات الروسية على البادية.

ونقلت صحيفة الشرق الأوسط اليوم الأحد عن «المرصد السوري لحقوق الإنسان» قوله أمس «لا تزال إيران مستمرة بتمددها وتغلغلها ضمن الأراضي السورية دون كلل أو ملل، وذلك عبر وسائل وطرق متعددة تقوم بها الميليشيات التابعة لها من مختلف الجنسيات، وعبر أذرعها المنتشرين في عموم التراب السوري»، حيث أفادت مصادر بأن «الميليشيات الإيرانية، بأوامر من القيادة، عمدت إلى تجنيد شبان ورجال من أبناء الميادين والبوكمال ومناطق أخرى في دير الزور، وأرسلتهم إلى مناطق نفوذ النظام في محافظة الرقة، بغية استملاك العقارات، من أراضٍ ومنازل ومحال تجارية هناك، وهو ما فعلته في الغوطة الشرقية والغربية، حين جندت أشخاصاً محليين من دير الزور، وأرسلتهم إلى هناك، حيث استملكوا عشرات العقارات فيها».

وأضاف «المرصد» أن «المجندين تمكنوا منذ مطلع الشهر الحالي حتى اللحظة من شراء 78 عقاراً على الأقل، بين محال ومنازل وأراضٍ، وذلك في معدان ومحيطها وبلدات وقرى خاضعة للنظام بريف الرقة، حيث قاموا بدفع الأسعار دون أي مساومة تذكر، وطلبوا من أصحاب المكاتب العقارية إطلاعهم على أي عروض بيع تتم في المنطقة».

وكان «المرصد» قد أشار إلى توسع عمليات شراء العقارات في مدينة معضمية الشام التي هُجر أهلها قبل سنوات، وبلدات ومناطق أخرى في الغوطة الغربية، وذلك من قبل تجار وأشخاص من محافظة دير الزور، بأوامر مباشرة من الميليشيات الموالية لإيران من جنسيات غير سورية، كما «جرى شراء عشرات العقارات مؤخراً، على غرار ما تقوم به الشبكة ذاتها في الغوطة الشرقية، وهو الذي يندرج بشكل مباشر تحت بند التغيير الديمغرافي».

وكانت مصادر «المرصد» قد أفادت بأن تجاراً ينحدرون من مدينة الميادين في دير الزور، وهم يتبعون بشكل مباشر إلى ميليشيا «لواء العباس» المحلية الموالية للقوات الإيرانية التي تعمل تحت إمرتها، يواصلون شراء العقارات من الأهالي في عموم مناطق الغوطة الشرقية.

إلى ذلك، قال «المرصد» إن «قيادياً بارزاً في صفوف (الحرس الثوري) الإيراني قد لقي حتفه خلال الساعات الفائتة على الأراضي السورية، وهو من أبرز قيادات لواء فاطميون أيضاً، ويدعى (سيد أحمد قريشي)، وهو إيراني الجنسية يوجد في سوريا منذ عام 2013، وقد شارك في كثير من العمليات العسكرية للجانب الإيراني، برفقة قاسم سليماني القائد السابق لـ(فيلق القدس)». وأضاف: «لا تزال ظروف مقتل قريشي مجهولة حتى اللحظة، فيما إذا كان قد قُتل بالضربة الإسرائيلية الأخيرة على ريف حمص أو بظروف أخرى».

وكان «المرصد السوري» قد وثق في التاسع من الشهر الحالي «مقتل قيادي في (الحرس الثوري) الإيراني، وهو إيراني الجنسية أيضاً، جراء انفجار لغم استهدفه ضمن البادية الشرقية لحمص. ويرجح أن تنظيم داعش هو من قام بزرع اللغم في المنطقة، بصفتها ضمن المناطق التي ينشط فيها بشكل كبير جداً».

وقتل 51 عنصراً من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، بينهم ضباط، ليلة الجمعة – السبت، في هجوم جديد مفاجئ هو الأوسع من نوعه شنه مقاتلو تنظيم الدولة (داعش) على عدد من المواقع التابعة لقوات النظام في مناطق البادية السورية وسط وشرق البلاد. وقال ناشطون إن مسلحين من تنظيم الدولة (داعش) هاجموا في وقت واحد 4 مواقع عسكرية وقتالية تابعة لقوات النظام والمسلحين الموالين لها في كل من مناطق الشولا وكباجب ببادية دير الزور، وفي منطقة السخنة بريف حمص، وأثريا شرق حماة، وقتل على أثر الهجوم أكثر من 50 عنصراً من قوات النظام، بينهم ضباط.

وأكد مصدر طبي، فضل عدم الكشف عن اسمه، في مشفى مدينة سلمية الوطني شرق حماة، في حديث خاص لـ«الشرق الأوسط»، أنه وصل فجر السبت 13 قتيلاً من قوات النظام والميليشيات الموالية، بينهم ضابط برتبة ملازم أول، كانوا قد قتلوا برصاص أسلحة رشاشة في هجوم على موقع تابع لقوات النظام في منطقة البيار القريب من بادية أثريا شرق حماة شنه مسلحون يتبعون لتنظيم داعش.