شقيقان سوريان لاجئان يستحوذان على الاهتمام في “أولمبياد طوكيو”

الاثنين 26 تموز/يوليو 2021

سوريا اليوم – لندن

تحكي سيرة الشقيقين السوريين محمد وعلاء ماسو، منذ مغادرة البلاد إلى المشاركة في «أولمبياد طوكيو»، قصص السوريين وانقساماتهم في العقد الأخير، خصوصاً اللاجئين الذين ركبوا «قوارب الموت» من تركيا إلى اليونان، وساروا في «طرق النار» بين الدول الأوروبية قبل الوصول إلى «خيمة آمنة» في معسكرات مدن أوروبية وشوارعها، ركضوا فيها وراء حلمهم في العمل والدراسة… والمنافسات الرياضة.

يشارك محمد مع البعثة السورية في رياضة الترياثلون، فيما ينافس علاء في السباحة مع منتخب اللاجئين الذي يضمّ أيضاً السباحة المشهورة يسرى مارديني التي حملت العلم في افتتاح طوكيو، وسبق أن شاركت تحت الراية نفسها في أولمبياد ريو 2016، بحسب ما يذكر إبراهيم حميدي في تقريره بصحيفة الشرق الأوسط المنشور اليوم الاثنين.

صورة العناق العاطفي بين محمد وعلاء في حفل افتتاح الأولمبياد يوم الجمعة، غزت وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي، وظهرت روايات وقصص عن مواقفهما السياسية والمدة التي لم يلتقيا بها أو مكان إقامتهما، ما دفعهما إلى إغلاق حساباتهما على مواقع التواصل، للتفرغ لمسابقات الأولمبياد. وقد اتصلت «الشرق الأوسط» عبر تطبيق «واتساب» بمحمد ماسو، وهنا ملخص أجوبته.

كيف ومتى ولماذا تركت سوريا؟

– تركت حلب أنا وشقيقي علاء في نهاية 2015 لأننا لم نعد نشعر بالأمان. كنت وقتذاك أدرس في اللاذقية (غرب البلاد)، وكنا نشعر بالخوف في كل مرة ننتقل من حلب إلى اللاذقية. الأمور كانت تسير من سيئ إلى أسوأ، ولم نكن نريد الدخول طرفاً في النزاع فقررنا السفر إلى الخارج. سافرنا إلى بيروت ومن هناك في الطائرة إلى تركيا. دفعنا لمهرّب تركي نحو 110 دولارات أميركية عن كل واحد منا، وركبنا «البالم» (قارب مطاطي) من أزمير إلى جزيرة يونانية. المهرّب قال لنا إن القارب يحمل 16 شخصاً فقط، لكن عندما وصلنا بعد تسع محاولات سابقة، وجدت نحو 50 شخصاً في القارب الصغير، كان بينهم أطفال صغار خائفون.

لم أرتدِ سترة النجاة وأعطيتها للآخرين. أنا وأخي محترفان في السباحة، وقلنا للأطفال: «لا تخافوا، نحن تدرّبنا على إنقاذ الأطفال، وقادرون على إنقاذكم». رحلة الخوف والقلق استمرت ثلاث ساعات إلى أن وصلنا إلى الشاطئ اليوناني. أول شيء قمنا به، هو تمزيق القارب، كي لا يجبرونا على العودة».

كيف خرجت من اليونان إلى هولندا وألمانيا؟

– بعد وصولنا إلى الجزيرة اليونانية، ذهبنا إلى مركز المدينة. انتظرنا الباخرة وذهبنا إلى أثينا، ثم بدأنا في السير إلى الشمال باتجاه أوروبا. مشينا نحو 12 يوماً، خلالها أخي علاء كان صغيراً (عمره حالياً 21 سنة) أضعته لثلاثة أيام لأنه كان في مجموعة أخرى. بعد أيام وصلنا إلى الحدود الألمانية. كنا نريد الذهاب إلى هولندا، لكنّ رجال الشرطة الألمان خدعونا وأخذوا بصمتنا، وقالوا: «البصمة لا علاقة لها باللجوء».

وصلنا إلى هولندا، وفي اليوم التالي لوصولي إلى المعسكر، ارتديت لباسي الرياضي ورحت أركض وأسأل: «هل لديكم مسبح أو مركز للتمرين؟». كنت أريد التعويض عن توقفي عن ممارسة الرياضة بين 2013 و2015. فجأة، جاء الهولنديون، وقالوا: «أنتم بصمتكم في ألمانيا، ويجب أن تعودوا إلى هناك». عدنا، وبدأنا من نقطة الصفر ثانية.

هنا، تواصلت مع نادي هانوفر وحصلت على قبول للتدرب فيه وشاركت في منافسات فيه. ثمانية أشهر في معسكرات هولندا وسبعة أشهر في معسكرات ألمانيا، وفي النهاية خرجنا إلى الحياة العادية. وفي 2017 شاركت في بطولة أوروبية في هولندا. وقتها، طلبت من الاتحاد الرياضي إرسال رسالة كي أشارك باسم سوريا، لأنه لم يكن ممكناً أن أشارك باسمي الشخصي. بالفعل، أرسلوا رسالة إلكترونية وشاركت».

كيف كان الطريق إلى أولمبياد طوكيو؟

– أنا أبعد ما يكون عن السياسة. كان همي أن أشارك بالرياضة وأعطي صورة جميلة عن شعبي وأشجع اللاجئين للتطوع والانخراط في الحياة العامة والرياضة. وقد شاركت أنا وأخي في بطولات عدة في أوروبا والعالم.

بعد مشاركتي في بطولة في التشيك في 2018 قال لي أصدقائي: «لماذا لا تشارك في طوكيو؟». وقتذاك، بدأت رحلة الإعداد للمشاركة. كنت أعرف أن الاتحاد الرياضي غير قادر على توفير الإمكانات لي، فاعتمدت على رعاية ودعم من عائلة هولندية، وشاركت في كثير من البطولات في آسيا وأفريقيا والعالم العربي إلى أن حصلت على المرتبة 135 بين ألف شخص ما سمح لي بأن أشارك. أما أخي علاء فهو سباح كبير وسجل في 2019 ضمن أولمبياد اللاجئين، وبعد شهرين بدأ بالتمرينات في نادي هانوفر.

ما سر الصورة العاطفية بين الشقيقين محمد وعلاء ماسو؟

– أنا كنت أتمرن في هولندا وأخي في ألمانيا استعداداً للأولمبياد في طوكيو، ولم نلتقِ لثمانية أشهر بسبب جائحة «كورونا». علاء دخل إلى حفل الافتتاح مع فريق اللاجئين وأنا دخلت مع المنتخب السوري. قلت له: «هذه لحظة تاريخية، دعنا نأخذ صوراً. دعنا نتعانق ونعمل صورة حلوة في الألعاب الأولمبية». هذا ما فعلناه. كان حلمنا منذ الطفولة المشاركة في الأولمبياد، وحققنا هذا الحلم رغم كل العقبات والتحديات. نحن لا نتدخل بالسياسة، ولو أردت المساهمة في الحرب لبقيت في سوريا. أنا لا أرفع صورة أحد ولا أتدخل بالسياسة. أنا أمثّل نفسي وبلدي وشعبي. شعبنا طموح وليس شعب حرب.

وكانت صورة الأخوين محمد وعلاء ماسو قد ملأت وسائل التواصل الاجتماعي وهما يتعانقان يوم الجمعة، خلال حفل الافتتاح الرسمي للألعاب الأولمبية، حتى إن بعض القنوات الإخبارية والوكالات العالمية ذهبت إلى نشر الصورة والقول إن الأخوين التقيا في العاصمة اليابانية بعد سنوات من الفراق بينهما بسبب الحرب السورية.