الأسد استقبل رئيس البرلمان الإيراني بعد إعلانه عن “اتفاق شامل مع سوريا”

الأربعاء 28 تموز/يوليو 2021

سوريا اليوم – دمشق

أكد الرئيس السوري بشار الأسد اليوم الأربعاء خلال استقباله محمد باقر قاليباف رئيس مجلس الشورى الإسلامي الإيراني (البرلمان)، أن إيران شريك أساسي لسوريا “ووقفت إلى جانب الشعب السوري في مواجهة الحرب الإرهابية وقدمت له الدعم في كل المجالات”، مشيراً إلى أن “التنسيق القائم بين البلدين في مكافحة الإرهاب أثمر نتائج إيجابية على الأرض وسيستمر حتى تحرير كامل الأراضي ودحر التنظيمات الإرهابية”.

وقالت وكالة الأنباء السورية الحكومية (سانا) اليوم إن اللقاء بين الأسد وقاليباف أكد على “الدور الأساسي الذي تقوم به المؤسسة البرلمانية في سورية وإيران لفتح آفاق جديدة للتعاون الثنائي وخصوصاً في المجال الاقتصادي، ليس في القطاع الحكومي فقط وإنما أيضاً تفعيل التعاون بين القطاع الخاص في كلا البلدين بما يساعد الشعبين الصديقين على مواجهة الحرب الاقتصادية وسياسة الحصار والعقوبات المفروضة عليهما”، بحسب تعبيرها.

ونقلت (سانا) عن قاليباف أثناء اللقاء اعتباره “الاستحقاقات الانتخابية التي جرت في الفترة الأخيرة في سورية وإيران والإصرار الذي أظهره الشعبان السوري والإيراني في إنجاز هذه الاستحقاقات يثبت فشل سياسات الضغوط التي تمارس ضدهما ويؤكد أن لا أحد يستطيع الوقوف أمام إرادة الشعوب”.

اتفاق إيراني – سوري شامل
حمودة صباغ يستقبل محمد باقر قاليباف – سانا

وكان رئيس مجلس الشورى الإيراني محمد باقر قاليباف كشف عن “اتفاق شامل للتعاون بين إيران وسوريا” تجري صياغته حالياً.

وذكر قاليباف، خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده مع رئيس مجلس الشعب السوري، حمودة صباغ، لدى وصوله دمشق عصر أمس الثلاثاء، حسبما نقلته وكالة “إرنا” الإيرانية الرسمية، أن اتفاقاً شاملاً للتعاون بين إيران وسوريا تتم صياغته حالياً، متطلعاً إلى المصادقة عليه لدى برلماني البلدين وتنفيذه، بما يتيح للتجار ورجال الأعمال الإيرانيين والسوريين فرص الارتقاء بمستوى التعاون الاقتصادي والتجاري وإعادة إعمار سوريا.

وهنأ رئيس البرلمان الإيراني سوريا بإجراء الانتخابات الرئاسية “الناجحة” و”انتصار الشعب السوري في تقرير مصير بلاده بنفسه”، قائلاً “لا شك في أن الجميع في جبهة المقاومة سعداء بهذا الإنجاز”، بحسب ما نقل موقع “روسيا اليوم“.

وفي سياق متصل قال قاليباف، حسب الوكالة الإيرانية إن “الأمريكيين عمدوا إلى إثارة الفوضى وشن الحرب الإرهابية ضد سوريا، لكن اليوم وبعد فشل المخطط الإرهابي فقد حان وقت إعادة الإعمار وتفعيل الحركة الاقتصادية في سوريا”.

إلى ذلك، اعتبر رئيس البرلمان السوري أن العلاقات بين طهران ودمشق وطيدة ومتجذرة ومتجددة على الدوام.

وأكد صباغ، خلال تصريحاته الصحفية لدى وصول قاليباف مطار دمشق، وفقاً لوكالة (سانا) السورية، أن “النصر سيكون حليف البلدين الصديقين بفضل قوة شعبيهما وإيمانهما المطلق بحقهما في الحرية والكرامة وتقرير المستقبل دون تدخل من أحد، وفي ظل القيادة الحكيمة لكلا البلدين”.

وتستمر زيارة قاليباف إلى سوريا 4 أيام حيث يلتقي كبار المسؤولين في البلاد.