اعتراض التجار على تحديد ساعات فتح وإغلاق المحال التجارية بدمشق

الاثنين 9 آب/أغسطس 2021

سوريا اليوم – متابعات

أوضح نائب رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة دمشق، عبد الله نصر، أن هناك مبررات لدى محافظة دمشق لقرار تحديد أوقات فتح وإغلاق الفعاليات الاقتصادية بدمشق، الذي دخل حيز التنفيذ اليوم الاثنين.

وقال عبد الله نصر، إن غرفة تجارة دمشق تواصلت مع محافظ دمشق أمس الأحد وتم الحديث عن موضوع تحديد أوقات فتح وإغلاق كافة الفعاليات الاقتصادية في دمشق، لافتاً إلى أن “هناك مبررات لدى المحافظة بالنسبة لموضوع تحديد أوقات الدوام، وهناك أمور أخرى متعلقة بالقرار لا نعلم كيف تمت دراستها من قبلهم”، بحسب ما نقل موقع “روسيا اليوم” عن صحيفة “الوطن” السورية المحلية.

ولفت إلى أن من المبررات لتحديد أوقات الدوام وفق وجهة نظر المحافظة توفير الطاقة وتنظيم الدوام بالنسبة لفتح المحال التجارية والإغلاق.

وأشار إلى أن هناك عدة أسواق لا تتأثر بالقرار الصادر عن المحافظة بالنسبة لتوقيت الدوام والفتح والإغلاق، مثل أسواق الحريقة والعصرونية والبزورية وسوق الكهرباء، التي تغلق أبوابها بشكل اعتيادي وطبيعي قبل الوقت الذي حدد من قبل المحافظة، في حين أن الأسواق التي تأثرت بالقرار هي أسواق المفرق الموجودة في مناطق باب توما والصالحية والميدان ومساكن برزة، مبينا أن التجار في هذه المناطق تواصلوا مع غرفة تجارة دمشق واشتكوا واعترضوا على القرار، وقامت الغرفة بدورها بالتواصل فورا مع محافظ دمشق الذي قال إنه خلال فترة ستتم دراسة تأثير قرار تحديد أوقات الدوام، وفي حال تبين أن هناك أثرا سلبيا لهذا القرار من الممكن أن تتم إعادة دراسة القرار مجددا.

وأوضح أنه في حال تم الاستمرار بتطبيق القرار الصادر يجب أن يعتاد المواطنون على التسوق خلال الفترة التي حددت للفتح والإغلاق، و”من الممكن أن يعاني المواطنون من هذا الموضوع لمدة أسبوعين ومن ثم من المؤكد أن يعتادوا عليه”.

وختم بأن حركة البيع والشراء ضعيفة حاليا نتيجة الوضع الاقتصادي الصعب وتوجه الناس حاليا لشراء الاحتياجات الضرورية، مبينا في الوقت نفسه أن “الألبسة كانت سابقاً من الضروريات، باتت اليوم من المستحيلات نتيجة ضعف القدرة الشرائية للمواطن”.

بدوره أكد أمين سر غرفة تجارة دمشق، محمد الحلاق، أن كافة الفعاليات الاقتصادية ليست مع قرار تحديد أوقات الدوام، لأن هناك بعض أصحاب المهن لديهم التزامات ومضطرون للجوء إلى محالهم مبكرا.

وبيّن أنه ليس هناك أي مانع بتجريب نتائج هذا القرار على السوق، والذي من الممكن أن يؤدي إلى تشغيل فعاليات اقتصادية أخرى مثل مطاعم المأكولات وينشط الاقتصاد في أماكن أخرى.

وكانت قد أصدرت محافظة دمشق السبت قرارا حددت من خلاله أوقات فتح وإغلاق كافة الفعاليات التجارية والاقتصادية. وتم نشر نص القرار على صفحة المحافظة الرسمية.

ويطبق هذا القرار اعتبارا من اليوم الإثنين، ووفقا للقرار الصادر يكلف قسم شرطة محافظة دمشق بالقيام بجولات يومية، وفي حال المخالفة سيتم تنظيم الضبوط وفق القرارات الناظمة.