توقيف 80 شخصاً في تركيا بعد اعتداءات على محلات للاجئين سوريين

الجمعة 13 آب/أغسطس 2021

سوريا اليوم – إستانبول

اعتقلت السلطات التركية نحو ثمانين شخصاً يشتبه بأنهم شجعوا أو شاركوا في الهجوم على محلات تجارية لسوريين في أنقرة على أثر مشاجرة سقط فيها قتيل في أجواء تصاعد خطاب كراهية الأجانب في تركيا.

وقالت الشرطة، في بيان «حددنا واعتقلنا 76 شخصاً نشروا معلومات كاذبة على الشبكات الاجتماعية لغايات استفزاز أو شاركوا» في هذه الهجمات.

وبين المشتبه بهم الذين تم اعتقالهم أمس الخميس، 38 شخصاً معروفون لدى الشرطة بارتكاب أعمال سرقة واعتداء وضرب أو تهريب المخدرات، بحسب ما ذكر مراسل صحيفة الشرق الأوسط في أنقره سعيد عبد الرازق.

وحطم عشرات الأتراك الغاضبين مساء الأربعاء سيارات ومحلات تجارية يُعتقد أنها تعود للاجئين سوريين في أنقرة، ما دفع الشرطة إلى التدخل، وفق ما أفادت وسائل إعلام محلية الخميس.

وقالت إن أعمال الشغب اندلعت في وقت متأخر من الأربعاء، في أعقاب شجار بين سكان أتراك ولاجئين سوريين على الأرجح، تم خلاله طعن تركي حتى الموت.

وأظهرت صور تم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي عشرات الرجال الغاضبين وهم يخترقون طوقاً أمنياً فرضته الشرطة، ثم يحطمون سيارات ومحلات تجارية.

وقال رئيس الهلال الأحمر التركي كرم كنيك، على «تويتر»، إن طفلاً سورياً نُقل إلى المستشفى بعد إصابته بحجر رشق على المنزل الذي تسكنه عائلته.

وقال كينيك «منذ متى أصبح رشق منزل بالحجارة ليلاً جزءاً من عاداتنا؟ اتصل بنا العديد من اللاجئين. إنهم قلقون على سلامة أطفالهم».

وقال مكتب محافظ أنقرة ليل الأربعاء – الخميس إن «التظاهرات والأحداث التي وقعت في حي ألتنداغ انتهت نتيجة سعة صدر مواطنينا والعمل الشاق لقواتنا الأمنية». وأضاف أن «شعبنا مطالب بعدم إضفاء صدقية على الأخبار الاستفزازية والتعليقات»، في إشارة إلى الخلاف الذي أدى إلى الاضطرابات.

وذكرت وكالة أنباء «الأناضول» الرسمية أن «اثنين من الرعايا الأجانب» أوقفا ووجهت إليهما تهمة «القتل العمد».

وجاء هذا التوتر بينما تظهر استطلاعات الرأي تنامي المشاعر المعادية للاجئين في صفوف العديد من الأتراك. وتؤوي تركيا 3.6 مليون لاجئ سوري، بموجب اتفاقية أبرمتها عام 2016 مع الاتحاد الأوروبي لمنع تدفق اللاجئين إلى دوله. ويعمل الطرفان حالياً على تعديل الاتفاق.

وتلقت أنقرة، مقابل إنشائها مخيمات للاجئين في جنوب شرقي البلاد تؤوي حالياً بالمجمل أكثر من أربعة ملايين شخص، تمويلاً بمليارات الدولارات.

وأثار حزب المعارضة الرئيسي، الشهر الماضي، جدلاً بتعهده إعادة اللاجئين السوريين إلى «الوطن» في حال وصوله إلى السلطة في الانتخابات العامة المقررة عام 2023.

وكشفت منصة «تيت» التركية، المتخصصة في التحقق من صحة الأخبار، التي تحظى بمتابعة واسعة في تركيا، هذا الأسبوع، عن العديد من التعليقات المضللة على مواقع التواصل الاجتماعي بشأن اللاجئين، يتعلق العديد منها بالأفغان.

وتحظى المسألة باهتمام متزايد على وقع المكاسب السريعة التي يحققها متمردو حركة «طالبان» في أفغانستان، ما من شأنه أن يؤدي إلى تدفق المهاجرين بمجرد استكمال عملية انسحاب القوات الأجنبية في نهاية الشهر الحالي.

وتشكل تركياً واحداً من الممرات الرئيسية للمهاجرين الأفغان الباحثين عن مأوى في أوروبا.

من جانبه، ناشد رئيس حزب «الديمقراطية والتقدم»، علي باباجان، المواطنين، بعدم الخروج إلى الشوارع، أو استهداف السوريين وممتلكاتهم، مشيراً إلى أنه في الوقت الذي يشعر فيه الجميع بالأسف والحزن الشديد لمقتل «شقيقنا» أميرهان يالتشين، يجب تغليب المنطق السليم، وإدراك أن الجريمة دائماً شخصية، ولا يجب استغلال مثل هذه الحوادث للعقاب الجماعي.

في الوقت ذاته، قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، في مقابلة تلفزيونية الليلة قبل الماضية، إن ما يقرب من 4 ملايين مهاجر قدموا من سوريا، وإن العديد من هؤلاء السوريين الذين لديهم مهن وفنون هم مواطنون أتراك.

وفي سياق متصل، رفض فاروق كايماكجي نائب وزير الخارجية التركي، تصريح وزير الداخلية النمساوي كارل نهامير، الذي اتهم فيه أنقرة بممارسة الاستفزاز فيما يتعلق بقضية اللاجئين.

ودعا كايماكجي، في تغريدة أمس الخميس، الاتحاد الأوروبي، إلى العمل معاً ضد الهجرة غير النظامية. وتساءل عن سبب عقدة نهامير تجاه تركيا التي تستضيف أكثر من 4.2 ملايين لاجئ.

وأكد أن تركيا لم تستفز أو تهدد الاتحاد الأوروبي فيما يتعلق بقضية الهجرة غير النظامية التي تحولت إلى تحد عالمي، مضيفاً: «ندعو الاتحاد الأوروبي إلى التعاون في قضية الهجرة».