سوريون يغادرون أفغانستان بعد سقوطها بيد طالبان.. أبرزهم المسؤول الأممي عبد الله الدردري

الثلاثاء 17 آب/أغسطس 2021

سوريا اليوم – دمشق

كشف إعلامي سوري معروف أن في أفغانستان سوريين يستعدون لمغادرتها بعد انهيار حكومتها وسقوطها بيد طالبان، أبرزهم د. عبد الله الدردري الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في أفغانستان.

وقال الإعلامي الاقتصادي السوري أيمن قحف، رئيس تحرير موقع “سيريانديز“، إن “السوري الوحيد الذي نعرفه في أفغانستان بخير”.

أيمن قحف وعبد الله الدردري – أرشيف

وأوضح قحف في تقرير نشره موقعه أنه “في محاولة لمعرفة أوضاع السوريين في أفغانستان، تواصلت “سيريانديز” مع الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي عبد الله الدردري في أفغانستان الذي كشف في تصريح خاص أنهم بخير، ولكن وبسبب الظروف الراهنة ولا سيما سيطرة حركة طالبان على العاصمة كابول، سيتوجهون إلى المطار المدني لمغادرة البلاد على متن طائرة الأمم المتحدة باتجاه كازاخستان، ومن ثم إلى مدينة إستانبول في تركيا التي سيُنقل إليها مقر برنامج الأمم المتحدة الإنمائي  واليونيسيف كون مقرات الأمم المتحدة الإقليمية موجودة هناك”.

وأوضح قحف أن الدردي ذكر في تصريحه الخاص له كرئيس تحرير الموقع “أنه يوجد عدد قليل من السوريين في البلاد (أفغانستان) منهم عاملون في شركة الاتصالات إم تي إن في سوريا تم نقلهم لأفغانستان، وأولئك بحاجة لمن يسأل عنهم لمعرفة أوضاعهم حالياً، بالإضافة للسوريين التابعين للأمم المتحدة والذين تشرف على أوضاعهم المنظمة”.

وقال الدردري إنه في العادة يتوجه أي مواطن عربي في بلد لا يوجد فيه سفارة لبلده إلى أي سفارة عربية “ففي أفغانستان هناك سفارات لقطر والإمارات والسعودية ومصر”.

وسيطرت حركة طالبان على العاصمة الأفغانية كابول وأعلنت وصولها إلى القصر الرئاسي بعد ان أخلاه المسؤولون الحكوميون بمن فيهم الرئيس السابق أشرف غني الذي أعلن تنحيه عن السلطة ومغادرته البلاد.

يُذكر أن د. عبد الله الدردري كان يشغل في سوريا منصب نائب رئيس مجلس الوزراء للشؤون الاقتصادية بين عامي 2006 و2011، قبل أن يغادر البلاد للعمل مع الأمم المتحدة.