الجيش السوري يكثف تعزيزاته في محيط درعا ويفتح ممرّ “السرايا” لتأمين خروج الأهالي

الأحد 22 آب/أغسطس 2021

سوريا اليوم – دمشق

كثفت وحدات الجيش السوري من تواجدها في محيط مدينة درعا، وسط استقدام العديد من التعزيزات العسكرية، بالوقت الذي لم تبصر فيه المفاوضات حول درعا لليوم السابع على التوالي أي بارقة أمل.

من جهتها أكدت مصادر مطلعة في مدينة درعا لصحيفة “الوطن” السورية، مواصلة المسلحين في منطقة “درعا البلد” رفضهم لجهود التسوية، وأن الدولة لا تزال على سياسة “الصبر الإستراتيجي”، وعلى قرارها بفرض كامل سيادتها على محافظة درعا، بحسب ما نقل اليوم الأحد موقع “روسيا اليوم“.

وقالت المصادر: “حتى الآن لا توجد نتيجة، وتم إعطاء مهلة (للمسلحين) من أجل خروج المدنيين، وما زلنا نأمل في التوصل إلى تسوية في أقرب وقت ممكن”.

وبعد أن لفتت المصادر إلى وصول تعزيزات جديدة للجيش إلى المحافظة وإلى مدينة درعا، قالت: “هناك مناطق في درعا يوجد فيها مسلحون، ووضعها مشابه لمنطقة درعا البلد، وإن حصل اتفاق في درعا البلد سيسري على تلك المناطق”.

وأوضحت المصادر، أن مسلحي درعا البلد لا يزالون يرفضون بنود التسوية، وتوجد خلافات بين بعضهم بعضا، ومن كان يتحدث باسمهم يخوّنوه، وأضافت “أي شخص يتحدث بعبارة تتضمن وطنية يخونوه”.

من جهته قال “المرصد السوري لحقوق الإنسان” إن أهالي درعا واللجان المركزية في حوران، يرون أن “خارطة الطريق” او (المصالحة) لا تتضمن أي بند لصالح الأهالي، إضافة إلى وجود بنود مجحفة إلى درجة الإذلال لأهالي درعا تضمنتها الخارطة.

وقال نشطاء إن مدينة درعا تشهد تدهورا في الحالة الإنسانية، وسط نقص بالخبز والمواد الغذائية، ومياه الشرب والأدوية والمحروقات، فيما لا يزال معبر السرايا مغلقًا حتى الآن.

الجيش يفتح “ممرّ السرايا” لتأمين خروج الأهالي من مناطق في درعا البلد والمخيم

ومع وصول التعزيزات العسكرية الجديدة للجيش إلى مدينة درعا، بدأت وحدات منه تكثيف الحماية على الأتوستراد الدولي درعا- معبر نصيب الحدودي “لحمايته من اعتداءات المجموعات الإرهابية، بالوقت الذي فتح الجيش فيه ممرّ السرايا لتأمين خروج الأهالي من مناطق سيطرة الإرهابيين في درعا البلد والمخيم”، وفق ما ذكرت وكالة “سانا”.

وذكرت الوكالة أن “محافظة درعا وبالتعاون مع عدة جهات بدأت تجهيز مركز إيواء جديد في المدينة لاستقبال المواطنين الراغبين بالخروج من مناطق وجود المجموعات الإرهابية في درعا البلد وطريق السد والمخيم، عبر ممر السرايا الذي أعلن الجيش السوري فتحه أمام من يرغب من سكان تلك الأحياء بالمغادرة”.

وبعد إفشال المجموعات الإرهابية جهود التسوية ورفضها تسليم السلاح استقدمت وحدات الجيش السوري تعزيزات على مدار اليومين إلى مدينة درعا من أجل “وضع حدّ لاعتداءات المسلحين وترسيخ الأمن والاستقرار في أرجاء المحافظة كافة”.