دخل السوريين يكفيهم خمسة أيام وتكاليف المعيشة تسجل قفزات حادة

الثلاثاء 24 آب/أغسطس 2021

سوريا اليوم – دمشق

ارتفعت تكاليف معيشة الأسرة السورية خلال شهرين بأكثر من 600 ألف ليرة، بعد زيادة أسعار المنتجات الغذائية وأجور النقل، إثر رفع الحكومة السورية أسعار المازوت والبنزين الشهر الماضي، وتراجع سعر صرف العملة من نحو 3200 ليرة للدولار الواحد إلى نحو 3400 ليرة في دمشق.

وقال الباحث الاقتصادي، عمار يوسف، إن “احتياجات الأسرة السورية المكونة من 5 أشخاص تصل اليوم إلى حوالي 1.850 مليون ليرة، للعيش بكفاف دون رفاهية، وذلك استناداً إلى بيانات حديثة صادرة عن الأمم المتحدة”، بحسب ما تنقل صحيفة “العربي الجديد“.

وبحسب مركز “قاسيون” في دمشق، كان متوسط تكاليف معيشة أسرة سورية مؤلفة من خمسة أشخاص حوالي 660 ألف ليرة خلال الربع الثالث من العام الماضي، ليقفز بشكل مستمر ويصل إلى نحو مليون و240 ألف ليرة بنهاية حزيران/يونيو الماضي، فيما لا يتجاوز دخل الموظف 71 ألف ليرة شهرياً.

وقال المحلل الاقتصادي لؤي شباط من دمشق لـ”العربي الجديد” إن “الارتفاع الجنوني للأسعار جاء بعد رفع أسعار الطاقة خلال الشهرين الماضيين، حيث قفز سعر ليتر المازوت من 180 ليرة إلى 500 ليرة، ما أثر على أسعار المنتجات الزراعية والصناعية، فرأينا قفزات سعرية كبيرة لمنتجات الاستهلاك اليومي وأجور النقل وارتفاع تكاليف المعيشة”.

ويشير شباط إلى أن تكاليف إضافية دخلت على معيشة السوريين بعد قطع التيار الكهربائي لنحو 20 ساعة يومياً، حيث يضيف التجار تكاليف تشغيل المولدات إلى أسعار السلع، مضيفاً أن تكاليف النقل سجلت أيضاً زيادات، وأضحت لا تقل عن ألف ليرة يومياً، ما دفع كثيراً من الموظفين للاستقالة، بعد أن زادت تكاليف وصولهم إلى مواقع عملهم عن أجرهم الشهري.

وكان مئات الموظفين في السويداء جنوبي سورية قد تقدموا باستقالاتهم بسبب غلاء أجور التي تصل إلى نصف دخلهم الشهري. ووفق تقرير صادر عن برنامج الأغذية العالمي في تموز/يوليو الماضي، فإن نحو 90% من العائلات السورية تتبع استراتيجيات وأساليب تأقلم سلبية للبقاء على قيد الحياة، حيث يلجأون إلى تقليل كمية الطعام والاقتراض لتلبية الاحتياجات الأساسية.

ويقول الاقتصادي السوري حسين جميل لـ”العربي الجديد”: “لم يعد أكثر من 90% من السوريين قادرين على العيش، لولا تحويلات ذويهم من الخارج أو مساعدات السلل الغذائية والمعونات التي تقدمها منظمات دولية أو جمعيات خيرية داخل سورية، لأن دخل السوريين، لمن له دخل ثابت طبعاً، لا تكفي تكاليف معيشة خمسة أيام بواقع الغلاء المستمر بأسعار المنتجات والسلع”.