“السورية للشبكات” تزيد أرباحها بتصنيع الأبراج المعدنية لشبكة الكهرباء محلياً في دير الزور

الثلاثاء 31 آب/أغسطس 2021

سوريا اليوم – دمشق

كشف مسؤول في الشركة العامة لأعمال الكهرباء والاتصالات (حكومية) والمعروفة اختصاراً بـ”السورية للشبكات” عن تحقيق الشركة أرباحاً مع بدء تصنيع الأبراج المعدنية محلياً لمد شبكة الكهرباء إلى محافظة دير الزور، علماً أن الشركة تعتبر المسؤولة عن تنفيذ مشاريع التوتر العالي والمنخفض وإنارة الشوارع والملاعب في البلاد.

ونقل تلفزيون “الخبر” السوري المقرب من الحكومة السورية عن مدير فرع المنطقة الشرقية للسورية للشبكات أكرم فتيح قوله: “تم افتتاح مركز إنتاج لصناعة الأبراج المعدنية، منذ 20 يوماً، بعد أخذ الموافقة للبدء بمشروعي محكان والشميطية التي تحتاج إلى تركيب 107 أبراج”.

وأضاف الفتيح “باشرنا بصناعة أبراج خطوط المتوسط 20 ك.ف، وقمنا بتصنيع ثمانية أبراج توتر منذ بداية افتتاح المركز، أربعة منها بارتفاع 13.5 متر بقوة 25 ألف نيوتن اثنان بطول 13.5 متر وبقوة 16 ألف نيوتن، واثنان منها بطول 13.5 متر بقوة 10 آلاف نيوتن”.

ونوه “الفتيح” إلى أن “صناعة الأبراج في الشركة تؤدي إلى زيادة أرباح الشركة كونه تم توفير ما يقارب 50% بتصنيع الأبراج بشكل محلي بدلاً من تكاليف الأبراج التي كان يتم جلبها من السوق المحلية أو من خارج المحافظة، وهذا يؤدي إلى توفير الأرباح للشركة”، بحسب تعبيره.

وأردف يقول: “نقوم بجلب المواد اللازمة لصناعة الأبراج، إما من مستودعات الإدارة أو السوق المحلية، وبذلك نكون قد وفرنا أيضاً شراء المواد الأولية، إضافة لتوفير اليد العاملة، كونه يوجد لدينا يدد عاملة خبيرة من حدادين وفنيين يقارب عددهم 10 أشخاص وهم الذين يقومون بتصنيع الأبراج في الشركة”.

وأضاف “الفتيح” “منذ 20 يوماً بدأنا في تجهيز أعمدة الخط المتوسط 20 ك.ف لخط محطة تحويل الإذاعة (عياش- الشميطية)، إضافة إلى أننا قمنا بإجراء صيانة كاملة للخط القديم، ومن بعدها قمنا بإجراء مسح طبوغرافي وتجهيز الحفريات اللازمة لوضع الأبراج والأمراس الكهربائية اللازمة له”.

ونوه الفتيح إلى أن “الشركة تعاني من نقص في الأيدي العاملة وبالأخص الفنيين والإداريين وسائقي الآليات الثقيلة”، مبيناً أنه “كان يوجد لدينا سابقاً مايقارب 240 موظفاً، أما الآن لايتجاوز عددهم 140 موظفاً، وبعد أن تواصلنا مع الإدارة العامة تم أخذ الموافقة للتعاقد مع يد عاملة خبيرة وأخذ الموافقات اللازمة لذلك “.

وتابع “يوجد لدينا آليات لكنها قديمة وأعطالها كثيرة، وبعد مطالبتنا بإرسال آليات منذ تحرير المدينة، قامت الإدارة العامة بإرسال رافعة حديثة في بداية عام 2020 حيث تعرضت للانفجار بسبب مرورها بلغم من مخلفات تنظيم “داعش” في حقل ديرو النفطي، ومن بعدها لم يتم ارسال أي آلية للشركة”.

وأردف “بدأنا أيضاً بصناعة أعمدة إنارة اسطوانية ومضلعة بالمركز الانتاجي في شركة حمص، بحيث اذا تم طلب أعمدة إنارة نكون مستعدين بجلبها من حمص على تكلفتنا بأسعار منافسة للسوق”.

الجدير بالذكر أن ورشات وآليات الشركة السورية للشبكات فرع المنطقة الشرقية انتهت من إنشاء خطوط توتر 20 ك.ف و60 ك.ف لقطاع الري الثالث.

وتم إنجاز مايقارب 80% من انشاء خطوط التوتر للقطاع الخامس وتم وضع أربعة أبراج لمد شبكاتها ومن المتوقع الانتهاء من أعمالها خلال مدة لا تتجاوز الشهرين من تاريخ اليوم، وذلك بحسب الفتيح.