سوريا تقدر كلفة تأهيل خط الكهرباء من الأردن إلى لبنان بنحو 12 مليار ليرة

الثلاثاء 7 أيلول/سبتمبر 2021

سوريا اليوم – متابعات

قال وزير الكهرباء في الحكومة السورية غسان الزامل إن التكلفة التقديرية لإعادة تأهيل خط الكهرباء الذي يربط بين الأردن وسوريا وصولًا إلى لبنان تتجاوز 12 مليار ليرة سورية.

وصرّح الزامل لصحيفة “الوطن” السورية شبه الحكومية اليوم الثلاثاء بأن خط الكهرباء “تعرض جزء منه لأعمال التدمير والتخريب خلال السنوات الماضية على مسافة 87 كيلومتراً بدءاً من الحدود الأردنية السورية حتى منطقة الدير علي”.

وهذه المسافة هي جزء من الخط الأساسي الذي يربط شمال العاصمة الأردنية عمان بمنطقة “الدير علي” جنوب دمشق على طول 144.5 كيلومتراً.

وسيحتاج وقت تأهيل الخط من شهرين إلى 4 أشهر من لحظة بدء العمل الفعلي لأعمال إعادة التأهيل، وفق الزامل، الذي أشار إلى صعوبة تأمين مواد إعادة التأهيل “بسبب حالة الحصار الظالمة المفروضة على البلد”، على حد تعبيره.

وربط موقع “عنب بلدي” السوري المعارض اليوم بين حديث الزامل عن إعادة تأهيل خط الكهرباء وبين الاجتماعات التي جرت، في 4 أيار/مايو الحالي، وضمت الطرفين السوري واللبناني لبحث تمرير الغاز المصري والكهرباء الأردنية عبر الأراضي السورية.

وأعلن وزير الطاقة اللبناني في حكومة تصريف الأعمال، ريمون غجر، عن اجتماع رباعي يعقد غداً الأربعاء، في العاصمة الأردنية عمان، بمشاركة سوريا ولبنان والأردن ومصر لبحث الخطوات اللازمة لتفعيل الاتفاقيات بين هذه الدول بتمرير الغاز والكهرباء من مصر والأردن إلى لبنان عبر سوريا.

وستبُحث في الاجتماع المواضيع الفنية والتقنية والمالية، كما سيُوضع برنامج عمل وجدول زمني، وسيُفعل فريق عمل تقني فني للكشف على كل المواقع في لبنان وسوريا ومصر والأردن، والتأكد من سلامة استثماراتها، حتى يتم تشغيلها بشكل آمن، وفق ما قاله الوزير غجر.

ووافقت الحكومة السورية على طلب الجانب اللبناني المساعدة في تمرير الغاز المصري والكهرباء الأردنية عبر الأراضي السورية وأبدى استعداده لتلبية ذلك.

وأعلن الموافقة الأمين العام للمجلس الأعلى اللبناني- السوري، نصري خوري، خلال مؤتمر صحفي عقده عقب لقاء الطرفين بعد لقاء يوم السبت الماضي، صرّح فيه أنه تمت مناقشة الأوضاع الصعبة التي يمر بها البلدان وخاصة في مجال الكهرباء والغاز.