محمد سيد رصاص: انحسار موجة الإسلام السياسي

الثلاثاء 14 أيلول/سبتمبر 2021

في انتخابات البرلمان المغربي التي جرت بفترة 7 – 9 أيلول/سبتمبر 2021 خسر حزب العدالة والتنمية، وهو الفرع المحلي لجماعة الإخوان المسلمين، 112 مقعداً من مقاعده 125 التي كانت له في البرلمان المنتخب عام 2016، وقد نزل في ترتيب أحزاب البرلمان من المركز الأول إلى الثامن.

 كان حزب العدالة والتنمية يتولى رئاسة الحكومة منذ انتخابات نوفمبر 2011، وقد زادت مقاعده في ذلك العام 61 مقعداً ليحتل المرتبة الأولى برلمانياً، ثم زادت مقاعده بعد خمس سنوات 18 مقعداً ليصل إلى 125 مقعداً من أصل 395 مقعداً هي مجموع مقاعد البرلمان المغربي. هنا، كانت انتخابات 2011 على وقع الموجة الإسلامية الإخوانية، المدعومة أميركياً وتركياً، والتي أتت مع ما سمي بـ”الربيع العربي”، وكانت انتخابات 2016 تعبيراً عن عدم تأثر المغرب ببدء انحسار موجة الإسلام السياسي البادئة مع سقوط حكم جماعة الإخوان المسلمين في مصر يوم 3 تموز/يوليو 2013 بعد فشلهم في سنة أولى حكم.

على هذا الصعيد، كان غروب شمس الإسلام السياسي مدوياً في المغرب في انتخابات برلمان 2021 وهو تعبير قوي عن انحسار موجة الإسلام السياسي. في تونس كان التعبير عن هذا الانحسار مبكراً، فقد نزلت مقاعد حركة النهضة من 89 عام 2011 إلى 69 عام 2014 وإلى 52 في انتخابات برلمان 2019 رغم أنها ظلت تحتل المرتبة الأولى بين أحزاب البرلمان البالغة مقاعده 217 مقعداً.

في تركيا خسر حزب العدالة والتنمية سُبع أصواته بانتخابات برلمان 2018 ونزل من 49,50% بانتخابات 2015 إلى 42,56%، وهو مثل قرينه المغربي قد زادت نسبة أصواته عام 2015 بـ8,63% ولم تكن قد وصلت تأثيرات بدء انحسار موجة الإسلام السياسي إليه، فيما كانت تأثيرات هذا الانحسار عام 2018 واضحة، وهناك مؤشرات كثيرة على أن القوة التصويتية لحزب أردوغان خلال السنوات الثلاثة الماضية هي في حالة نزول كبير.

في سوريا، هناك طلاق بين كتل اجتماعية كبرى نازحة من محافظات إدلب وحلب والرقة وديرالزور وبين الإسلام السياسي نتيجة ممارسات الحركات الإسلامية أثناء سيطرتها على تلك المناطق، وهناك شعور كبير عند الكتل الاجتماعية التي كانت تدعم حركات الإسلام السياسي السورية، بفرعيها الأصولي الإخواني والسلفي الجهادي، أو مازالت تدعمه، بفشل هذه الحركات والتأثيرات الاجتماعية الكارثية، من تهجير ونزوح وضحايا، التي ولدتها مغامرات الإسلاميين السوريين الفاشلة في أحداث 1979 – 1982 وفي أزمة 2011 – 2021، وهذا الشعور بالفشل حتماً سيترجم بهجرات وابتعادات من تلك الكتل الاجتماعية عن الإسلام السياسي.

بالتأكيد، هنا، لا يمكن للمغرب أو تونس أو سوريا أن يعلنا بدء موجة مد سياسي أو انحسار سياسي في عموم المنطقة العربية، بل هذا اختصاص مصري في المئة السنة الأخيرة، فقد أعلنت ثورة 1919عن بدء الموجة الليبرالية العربية، ثم أعلن انقلاب 23 تموز/يوليو 1952 عن بدء الموجة القومية العروبية، ثم كان صعود الإسلام السياسي المصري بالسبعينيات بداية لموجة المد عند الإسلام السياسي في المنطقة الممتدة بين الكويت والرباط شرقاً وغرباً وبين حلب وصنعاء شمالاً وجنوباً.

بالمقابل كانت مصر بداية الانحسار للموجات السياسية، حيث بدأ احتضار الموجة الليبرالية العربية مع اقتحام الدبابات البريطانية لقصر عابدين في يوم 4 شباط/فبراير 1942 لفرض تعيين زعيم حزب الوفد رئيساً للحكومة على الملك فاروق، وبدأ احتضار(=انحسار) الموجة القومية العروبية مع هزيمة مصر في حرب 5 حزيران/يونيو1967، وبدأ انحسار موجة الإسلام السياسي مع سقوط حكم جماعة الإخوان المسلمين بالقاهرة في يوم 3 تموز/يوليو 2013.

على هذا الصعيد، من الخطأ تاريخياً، على صعيد الوقائع، ربط المد الإسلامي مع صعود الخميني للسلطة في إيران بيوم11 شباط/فبراير1979، بل يجب القول بأن 11 شباط/فبراير 1979 هو البدء لموجة إسلامية خاصة هي المد في قوة حركات الإسلام السياسي الشيعية، وهو ما ترجم في العراق والبحرين ولبنان واليمن وأفغانستان.

هذا الخطأ يقع فيه الكثير من المحللين بالمنطقة في تأثر بالأبحاث الغربية عن ظاهرة الإسلام السياسي، والتي بغالبيتها العظمى هي أبحاث ضعيفة وسطحية. الدليل على هذا الخطأ أن انحسار موجة الإسلام السياسي البادئة من يوم 3 تموز/يوليو 2013 المصري تشمل فقط حركات الإسلام السياسي السنية في عموم المنطقة العربية وعند الأتراك والأرجح في باكستان وماليزيا ولا تشمل حتى الآن حركات الاسلام السياسي الشيعية التي مازالت في حالة مد قوي في لبنان واليمن والبحرين والعراق وستقوى أكثر، كرد فعل، في أفغانستان بعد وصول حركة طالبان للسلطة في كابول.

كتكثيف: يظهر المثال المغربي، ومعه التونسي، أن أفضل وسيلة لمجابهة الاسلام السياسي هي صندوق الاقتراع، وليس ارتماء اليساريين والليبراليين والعلمانيين في أحضان “الديكتاتور المنقذ”.

المصدر: نورث برس

مقالات أخرى للكاتب