القصف الروسي يفاقم معاناة السوريين في الشمال

الجمعة 17 أيلول/سبتمبر 2021

سوريا اليوم – متابعات

قُتل طفل وأصيب آخرون بجروح خطيرة، بقصف جديد للمقاتلات الروسية، استهدف محيط مخيم للنازحين بالقرب من الحدود التركية، شمال إدلب، في وقت ردت فصائل المعارضة السورية المسلحة بالقصف على مواقع تابعة لقوات النظام والميليشيات الإيرانية جنوب إدلب، مساء الأربعاء الماضي.

وقال حميد قطيني، وهو مسؤول التوثيق في مؤسسة الدفاع المدني السوري «الخوذ البيضاء»، إن 4 مقاتلات روسية تناوبت مساء الأربعاء 15 أيلول/سبتمبر، على قصف محيط قرى زرزور والحمامة بالقرب من مدينة دركوش وجسر الشغور شمال غربي إدلب، واستهدفت المنطقة المذكورة بأكثر من 8 غارات جوية بصواريخ فراغية على إحدى المداجن ومحيطها، بينها غارة استهدفت محيط مخيم (الأرامل)، 10 كلم، عن الحدود السورية التركية، ما أسفر عن استشهاد طفل، متأثراً بإصابته، وأصيب 3 آخرون وامرأة، وعملت فرق الدفاع المدني على إخلائهم ونقلهم إلى المشافي.

وقال «المرصد السوري لحقوق الإنسان» إن الطائرات الحربية الروسية استهدفت منطقة خفض التصعيد شمال غربي سوريا، بأكثر من 129 غارة جوية، بصواريخ فراغية شديدة الانفجار، شمال وجنوب وغرب إدلب، منذ مطلع الشهر الجاري سبتمبر (أيلول).

وكان «المرصد» وثق في 7 أيلول/سبتمبر الجاري غارات جوية شنتها مقاتلات روسية على محيط مخيم (مريم) بالقرب من مدينة معرة مصرين وقرية كفريا شمال إدلب، يؤوي نازحين من منطقة التح ومعرشمارين وكفروما في ريف إدلب الجنوبي، ما أدى إلى إصابة 6 أطفال بجروح خطيرة، وأضرار مادية لحقت بممتلكات النازحين.

من جهتها، نقلت صحيفة الشرق الأوسط اليوم الجمعة عن الناشط أمجد ريحاوي قوله: «يعاني المدنيون المتبقون في قرى وبلدات جبل الزاوية خلال الآونة، ويقدر عددهم بحوالي 40 ألف شخص، من ازدياد أعداد الجرحى والمصابين والخطر الذي يهدد حياتهم، أمام القصف والغارات الجوية الروسية الشبه يومية، وذلك نظراً لعدم توفر النقاط الطبية في المناطق، بعد استهدافها من قبل الطيران الروسي والقصف البري من قبل قوات النظام والميليشيات الإيرانية الذي أدى إلى إخراجها نهائياً عن الخدمة، وكان أخرها (نقطة مرعيان) الطبية، التي جرى استهدافها بقذائف مدفعية موجهة ليزرياً من قبل قوات النظام وإخراجها عن الخدمة».

ويضيف أن البديل عن النقاط الطبية هي سيارات الإسعاف وفرقها الطبية المنتشرة في تلك المناطق، والتي تعمل بدورها على إنقاذ المصابين جراء القصف، وغالباً ما تواجه سيارات الإسعاف صعوبة كبيرة في الوصول إلى المكان المستهدف، بسبب رصدها واستهدافها، من خلال طيران الاستطلاع الذي يحلق في الأجواء على مدار الساعة، فضلاً عن أن أقرب مشفى يبعد عن قرى جبل الزاوية حوالي 40 كلم، ما يهدد حياة المصابين لحين وصولهم إلى المشافي في مدينة إدلب. ولفت إلى أن عدد الجرحى المدنيين جراء القصف البري والجوي من قبل قوات النظام والميليشيات الإيرانية وروسيا، منذ بداية شهر حزيران/يونيو 2021 حتى الآن، بلغ نحو 287 إصابة، بينهم عشرات الأطفال.

ويرى الناشط بالشأن الإنساني والميداني بكار الحميدي أن التصعيد العسكري المكثف الذي تتبعه قوات النظام والميليشيات الإيرانية برياً، على مناطق جبل الزاوية جنوب إدلب، والغارات الجوية الروسية المتواصلة على ذات المناطق بما فيها محيط النقاط التركية، ربما يكون مقدمة لعملية عسكرية تهدف إلى السيطرة على الجزء الشمالي المتبقي من سهل الغاب شمال غربي حماة، وجبل الزاوية جنوب إدلب.

ويضيف أن هناك احتمالات أخرى لهذا التصعيد تتمثل بإرسال رسائل عسكرية للمعارضة السورية وحليفتها تركيا، من أجل تقديم تنازلات غير واضحة حتى الآن، سيتحدث عنها الروس والإيرانيون خلال القمة الثلاثية التي يجري التحضير لها نهاية الشهر الجاري، تضم رؤساء كل من (روسيا وتركيا وإيران)، ضمن مسار أستانة، بالشأن السوري، لا سيما أن هذه المرحلة تشهد تبادلاً بالتصريحات السياسية بين الطرفين (روسيا وتركيا)، يتبادل كل طرف اتهام الآخر بعدم تنفيذ التزامه بالاتفاقيات حول إدلب.

من جهته، قال قيادي في «الجبهة الوطنية للتحرير» المعارضة، إن فصائل المعارضة السورية المسلحة مستعدة لأي سيناريو قد يطرأ على الساحة وتحديداً في محافظة إدلب، وإن الفصائل مستعدة لصد أي عملية عسكرية من قبل قوات النظام والميليشيات الإيرانية، وتعزيز مواقعها العسكرية المتقدمة على خطوط التماس مع الأخيرة بمقاتلين وآليات عسكرية وتحصين المواقع بسواتر ترابية، ومراقبة ورصد تحركات قوات النظام على مدار الساعة.