“الخريطة الروسية” تتمدد نحو القنيطرة في جنوب غربي سوريا

الأحد 26 أيلول/سبتمبر 2021

سوريا اليوم – متابعات

دخلت قوات الجيش السوري برفقة الشرطة العسكرية الروسية، إلى بلدة سحم الجولان في منطقة حوض اليرموك بريف درعا الغربي، أمس السبت، وبدأت بتطبيق بنود اتفاق التسوية الجديدة في المنطقة الذي طرحته روسيا، وأنشأت في إحدى مدارس بلدة سحم الجولان مركزاً لتسوية أوضاع الراغبين والمطلوبين في المنطقة، وذلك بعد الاتفاق الذي توصل إليه وجهاء منطقة حوض اليرموك واللجنة المركزية للتفاوض في ريف درعا الغربي مع اللجنة الأمنية التابعة للنظام في درعا والجانب الروسي الخميس الماضي.

ونقل مراسل صحيفة الشرق الأوسط في درعا رياض الزين اليوم الأحد عن مصادر مطلعة من منطقة حوض اليرموك أن عدداً من أبناء المنطقة توجهوا إلى مركز التسوية في بلدة سحم السبت منهم مدنيون مطلوبون وبحقهم ملاحقات أمنية، ومنشقون عن الجيش السوري، ومتخلفون عن الخدمة الإلزامية والاحتياطية في المنطقة، كما سُلم عدد من السلاح الفردي الخفيف والمتوسط من المنطقة، وأن الاتفاق سيشمل بلدات سحم الجولان وحيط وجلين والمزيرعية وبيت آره، ثم ينتقل إلى قرى ناحية الشجرة وهي تسيل وجملة ونافعة والقصير وكويا وعابدين ومعرية، ويشمل الاتفاق أيضاً في المرحلة الثانية بعد إجراء التسويات وتسليم السلاح المطلوب، على تفتيش بعض المناطق والمنازل بحضور قوات من جيش النظام السوري من غير قوات الفرقة الرابعة وقوة أمنية بحضور الشرطة العسكرية الروسية ووجهاء المنطقة.

كما يتضمن الاتفاق انسحاب قوات الفرقة الرابعة التي دخلت مؤخراً إلى مناطق حوض اليرموك ومناطق ريف درعا الغربي، بعد إنهاء وتطبيق التسوية الجديدة في مناطق حوض اليرموك نهاية الأسبوع الحالي.

وقال أحد أعضاء لجان التفاوض المركزية في ريف درعا الغربي لـ«الشرق الأوسط» إنه تم الاتفاق مع الجانب الروسي واللجنة الأمنية الحكومية على انسحاب الفرقة الرابعة وتعزيزات الجيش السوري التي دخلت مؤخراً إلى مناطق ريف درعا الغربي، وذلك بعد انتهاء التسويات الجديدة في مناطق حوض اليرموك التي تعتبر آخر مناطق في ريف درعا الغربي، وبهذا تطبق التسوية الجديدة في كامل مناطق الريف الغربي، واشترطت دمشق أن تشمل عمليات الانسحاب التعزيزات الأخيرة، ولا تشمل الثكنات والنقاط العسكرية التي كانت موجودة قبل الحرب في سوريا الغير تابعة للفرقة الرابعة، وبقاء بعض الحواجز عند مداخل ومخارج نواحي المدن والبلدات الكبيرة في ريف درعا الغربي، وإزالة حواجز أخرى.

ورجح المصدر بانتقال الطرح الروسي والتسويات الجديدة إلى مناطق ريف درعا الشمالي والشمالي الغربي في مدن وبلدات جاسم وأنخل والشيخ مسكين، ونمر وزمرين وسلمين وهي المنطقة التي كانت تعرف باسم منطقة «مثلث الموت» لأنها تربط بين أرياف درعا والقنيطرة وريف دمشق، ولكثرة المعارك التي شهدتها سابقاً بين فصائل المعارضة التي كانت جنوب سوريا وقوات النظام السوري والميليشيات الإيرانية بين عامي 2014 – 2015.

وانتشرت صباح يوم السبت قوة أمنية وقوات من الجيش السوري من دون حضور للشرطة العسكرية الروسية ضمن بلدات أبطع وداعل بريف درعا الأوسط دون إجراء عمليات تفتيش للمنازل، كما انتشرت في محيط هذه البلدات، وفتشت عدداً من المزارع وبعض تجمعات العشائر البدوية المحيطة ببلدة داعل بحضور وجهاء من البلدة وضباط من الجيش السوري، وتعتبر مناطق أبطع وداعل من المناطق الأمنية بريف درعا الأوسط وتحوي منذ اتفاق التسوية عام 2018 على العديد من الحواجز والنقاط التابعة لجهاز المخابرات الجوية ومخفر للشرطة المدنية، وشهدت خلال السنوات الماضية من التسوية السابقة عمليات استهداف لعناصر من جهاز المخابرات الجوية والشرطة المدينة وعمليات انفلات أمني واغتيالات طالت العديد من المعارضين السابقين والموالين للنظام.

وشارك أهالي مدينة درعا البلد عقب صلاة يوم الجمعة في خيمة «العزاء الجماعي»، التي أقيمت في حي العباسية بدرعا البلد، وأدوا صلاة وواجب العزاء لضحايا المدينة الذين ارتقوا في مدينة درعا البلد وطريق السد والمخيم، خلال عمليات التصعيد العسكرية الأخيرة التي شهدتها المدينة.