غرفة تجارة الرقة: إلغاء الضرائب الجمركية أو تخفيضها يدّعم القوة الشرائية

الخميس 30 أيلول/سبتمبر 2021

سوريا اليوم – متابعات

قال مروان حمادة، الرئيس المشارك لغرفة التجارة في مدينة الرقة، شمالي سوريا، إن تخفيض الضرائب الجمركية أو حتى إلغائها على البضائع الواردة لشمال شرقي سوريا يدّعم القدرة الشرائية للسكان.

ونقلت وكالة “نورث برس” المحلية اليوم الخميس عن “حمادة” أن المناطق الخاضعة للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا تنتج العديد من المواد الخام مثل المحاصيل الزراعية، “وبإمكان الإدارة الذاتية رفع الضرائب عن تصدير تلك المواد، وخفضها أو إلغائها على المواد الغذائية أو المواد التي تدخل في الصناعات الغذائية”.

وأشار “حمادة”، إلى ضرورة تسهيل الإجراءات الخاصة باستيراد المواد الغذائية، وبالأخص تلك التي تدخل بالاحتياجات الأساسية للسكان.

واعتبر “حمادة”، أن على التجار أيضاً “المساهمة برفع القدرة الشرائية للسكان من خلال تخفيض هامش الربح على المواد المستوردة، والتي تباع في الأسواق المحلية وتجنب الاحتكار لأي مادة”.

وتُعرف القدرة الشرائية بأنّها: “كمية السلع والخدمات التي يمكن شراؤها باستخدام وحدة نقدية واحدة، إذ ترتبط القدرة الشرائية بسعر صرف العملة، فترتفع بارتفاع سعر العملة وتنخفض بانخفاضها”.

وانخفضت القدرة الشرائية في سوريا خلال عقدٍ من الحرب، وتأثرت بانخفاض سعر صرف الليرة السورية أمام العملات الأجنبية ومن بينها الدولار الأميركي، العملة الرئيسية في التداولات المالية العالمية.

وتشير تقارير أممية إلى أن أكثر من 90% من سكان سوريا يعيشون تحت خط الفقر بعد عقد من الحرب والأزمات.

ويقصد بخط الفقر تأمين احتياجات الفرد في اليوم الواحد والتي يحددها البنك الدولي بـ 1.90 دولار أميركي، بينما تتزايد الاحتياجات الإنسانية للسكان بسبب ظروف الحرب.

وأوائل تموز/يوليو الماضي، نشر برنامج الأغذية العالمية، والذي يتبع للأمم المتحدة، تغريدة عبر حسابه على “تويتر”، قال فيها إن العائلات السورية تلجأ للاستدانة لشراء الحاجات الأساسية وتقليل كمية الطعام الذي يأكلونه وشرائه بكميات أقل.