تفشي “كورونا” في الشمال السوري حلقة جديدة قد تكون الأخطر

الجمعة 1 تشرين الأول/أكتوبر 2021

سوريا اليوم – متابعات

نشر فريق “منسقو استجابة سوريا” في تقرير توزع  معدلات الإصابات المسجلة بفيروس كورونا المستجد “COVID-19” في المناطق التي تُسيطر عليها المعارضة السورية في الشمال السوري منذ بداية شهر آب/أغسطس وحتى 28 أيلول/سبتمبر 2021.

وأكد الفريق أن الإصابات التي سجلت ضمن القطاع الصحي خلال الفترة المذكورة أعلاه 631، بالإضافة لـ 5808 إصابة ضمن المخيمات، بحسب ما نقلت صحيفة “زمان الوصل” السورية المعارضة عن التقرير الصادر أمس الخميس.

وأشار الفريق إلى أن “المناطق ذات الخطورة العالية جداً: (منطقة حارم شمال إدلب 15034، ومنطقة إدلب 9049، ومنطقة عفرين شمال حلب 8217، ومنطقة أعزاز  3649، ومنطقة أريحا غرب إدلب 3244)”، ولفت إلى أن المناطق ذات الخطورة المتوسطة ” (منطقة الباب شرق حلب 1955، و منطقة جسر الشغور غرب إدلب 1831، ومنطقة جبل سمعان شمال حلب 1177، ومنطقة جرابلس شرق حلب 1080)”.

ونوه الفريق إلى أن “تفشي فيروس كورونا المستجد COVID-19 في المنطقة عموماً والمخيمات بشكل خاص يمثل حلقة جديدة قد تكون الأخطر في سلسلة الظروف الصعبة التي يعانيها السكان المدنيين منذ سنوات متواصلة”.

وأوضح الفريق أن “الكثافة السكانية المرتفعة جداً وازدحام النازحين ضمن المخيمات إلى جانب الافتقار إلى النظافة الصحية والظروف الصحية الغير ملائمة، تشكل خطراً كبيراً على سلامة وصحة هؤلاء الأفراد”.

وعبر الفريق عن “قلقه الشديد إزاء مصير مئات الآلاف من المدنيين القاطنين في المنطقة وتزايد أعداد الإصابات بشكل مستمر”، وناشد “المنظمات الإنسانية والدولية العمل على تأمين المستلزمات الأساسية الخاصة بمكافحة فيروس كورونا المستجد COVID-19، وضرورة تأمين الأكسجين الطبي للمصابين بسبب النقص الكبير الحاصل في المنطقة”.

وكرر الفريق التأكيد على “ضرورة تلقي اللقاح للسكان المدنيين في المنطقة، وخاصةً مع انعدام الشواغر بشكل كامل ضمن مراكز العزل والمشافي الخاصة بحالات فيروس كورونا المستجد COVID-19”.