وزير الخارجية التركي: سنقوم بما نراه “ضرورياً” بعد هجمات انطلقت من سوريا

الأربعاء 13 تشرين الأول/أكتوبر 2021

سوريا اليوم – إستانبول

أكد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، اليوم الأربعاء، أن تركيا “ستفعل ما هو ضروري لأمنها”، مضيفاً أن الولايات المتحدة وروسيا تتحملان المسؤولية عن هجمات عبر الحدود تشنها وحدات حماية الشعب الكردية السورية المعروفة باسم YPG.

وقال جاويش أوغلو في مؤتمر صحافي عقده في أنقرة إن الولايات المتحدة وروسيا لم تلتزما بتعهداتهما بضمان انسحاب وحدات حماية الشعب من منطقة الحدود السورية وإن الإدانات الأميركية للهجمات على تركيا غير صادقة لأن واشنطن تسلح وحدات حماية الشعب، كما أوردت وكالة “رويترز” للأنباء اليوم.

وكان الرئيس التركي رجب طيب إردوغان قال الاثنين إن هجوماً، ألقت أنقرة مسؤوليته على وحدات حماية الشعب المدعومة من واشنطن، وأسفر عن مقتل شرطيين تركيين، كان “القشة التي قصمت ظهر البعير”، وإن أنقرة عازمة على القضاء على التهديدات الآتية من شمال سوريا. وتصاعد حديث السياسيين والإعلام في تركيا خلال اليومين الماضيين حول احتمال القيام بعمل عسكري جديد في شمال سوريا و”تغيير قواعد الاشتباك“.

وتشكل وحدات حماية الشعب العمود الفقري لقوات سوريا الديمقراطية (قسد) في شمال شرق سوريا.