الإعلام السوري يُبرز تقرير “نيوزويك” الأمريكية عن “عودة الأسد إلى الساحة الدولية”

الخميس 14 تشرين الأول/أكتوبر 2021

سوريا اليوم – دمشق

أبرزت صحيفة مقربة من الحكومة السورية تقرير مجلة “نيوزويك” الأمريكية الذي حمل عنوان “عاد الأسد”، وقالت لقد “تصدرت صورة الرئيس بشار الأسد غلاف المجلة، وبدا مقالها إيجابياً إلى حدّ كبير”، وتغاضت في الوقت نفسه عن عبارات أخرى “سلبية” تضمنها التقرير.

وقالت صحيفة “الوطن” السورية شبه الحكومية اليوم الخميس “رغم أن المقال بدأ بسرد رواية الأزمة السورية وفقاً للطريقة المعروفة متبنياً الاتهامات والادعاءات الغربية، لا سيما ما جرى في بداية هذه الأزمة، لكن اللافت هو اللغة التي استخدمها كاتب المقال توم أكونر، والتي كشفت عن تغير في لهجة التعاطي مع الملف السوري لدرجة كبيرة، وإظهاره رؤية الدولة السورية لما جرى بعدما تبنى طوال السنوات العشر الماضية وجهة نظر أخرى عملت طويلاً على شيطنة الدولة السورية”.

وأضافت الصحيفة تقول: “كاتب المقال نقل عن المستشارة الخاصة في رئاسة الجمهورية بثينة شعبان، اعتبارها أن “الرسالة الأولى التي أثبتتها الحرب على سورية هي أن كل الدعاية الغربية حول هذه الحرب لا أساس لها من الصحة”، وتأكيدها في الوقت ذاته أنه لا يمكننا الحديث عن نصر سوري نهائي ما لم يتم تحرير كامل الأرض السورية، حيث لا تزال هناك أجزاء من بلادنا محتلة من قبل القوى الأميركية والتركية، ولا يمكننا التحدث عن أي نيات جديدة حتى نرى الولايات المتحدة تسحب قواتها من سورية”.

وأشارت إلى نقل التقرير عن شعبان “إشارتها إلى أن العديد من الدول جاءت لدعم الحكومة السورية طوال فترة الحرب، وهذه الإجراءات تتماشى مع الانخفاض العالمي في قوة الولايات المتحدة ونفوذها، مؤكدة أنه ليس فقط الدول التي لديها وجهات نظر مختلفة مع الولايات المتحدة، ولكن حتى حلفاء الولايات المتحدة بدؤوا يفقدون الثقة في سياسات الولايات المتحدة”.

كما لفتت إلى نقل التقرير عن السكرتير الثالث في البعثة الدائمة لسورية لدى الأمم المتحدة في نيويورك، علياء علي، وصفها التطورات الأخيرة بأنها انتصار لسوريا وخسارة للولايات المتحدة، وقولها “ما كانت هذه لتحدث لولا انتصار الدولة السورية، وفشل الإدارات الأميركية في تحقيق أهدافها، وإدراك أغلبية الدول الإقليمية والدولية أنه لا يمكن التوصل إلى نتائج في مجال السياسات أو رسم مسارات إستراتيجية في المنطقة إلا بالتنسيق مع دمشق”.

كما اعتبرت الصحيفة من اللافت أن “الكاتب اقتبس ما قاله أحد المراقبين السوريين، مردداً صدى رسالة الدكتورة شعبان، بالقول: يمكنك الفوز في حرب ضد أي نظام في العالم، لكن لا يمكنك أبداً أن تربح حرباً ضد الناس، والشعب السوري هو من انتفض ضد (الرئيس) الأسد، ولكن الشعب السوري أيضاً هو من دافع عنه”.

ماذا قالت “نيوزويك”؟

إلا أن تقرير مجلة “نيوزويك” الأمريكية الذي نُشر أمس الأربعاء كان مطولاً ويحوي أكثر بكثير مما ركزت عليه الصحيفة السورية الموالية.

فقد تناول التقرير التطورات الأخيرة في سوريا، وخاصة تطبيع بعض الدول مع نظام الرئيس بشار الأسد، مشيرة إلى أن الأسد “لم ينج فحسب، بل يبدو أنه مستعد للعودة بشكل مذهل إلى المسرح العالمي”، بحسب ما ترجم ونقل موقع تلفزيون سوريا (المعارض) اليوم الخميس.

وقالت المجلة إنه مع حلول عام 2012، بدا أنها كانت بداية النهاية للأسد الذي أصبح في ذلك الوقت “منبوذاً دولياً”، بسبب جرائمه الوحشية، حيث قطعت معظم دول العالم علاقاتها معه وأغلقت سفاراتها، وفُرض عقوبات اقتصادية على نظامه، واستعدت الحكومات الأجنبية لدعم المعارضة المسلحة للإطاحة به.

وأضافت “نيوزوينك” أنه “الآن، ومع نهاية عام 2021، لم ينج بشار الأسد فحسب، بل يبدو أنه مستعد للعودة بشكل مذهل إلى المسرح العالمي، فبعد مرور عقد من الزمان على أفعاله التي تسببت بالحرب الأهلية، يقف الأسد قوياً في مواجهة دولة محطمة إلى حد كبير، لا تملك سوى القليل من الخيارات”، في إشارة إلى الولايات المتحدة الأميركية.

وأشارت إلى أن الأسد “بمساعدة حليفيه القدامى، إيران وروسيا، تمكن من استعادة جزء كبير من الأراضي السورية من المعارضة المسلحة التي حاولت الإطاحة به”، مضيفة أن “العديد من الدول التي قطعت علاقاتها معه قبل 10 سنوات عادت للترحيب به، على الرغم من المعارضة الأميركية المستمرة لحكمه”.

الأسد سيبقى في السلطة وأوضاع السوريين لن تتحسن

ونقلت “نيوزويك” عن السفير السابق، وآخر مبعوث أميركي إلى سوريا، روبرت فورد، قوله إن الأسد “سيبقى في السلطة”، موضحاً أنه “لا توجد طريقة لتخيل أن المعارضة السورية الآن، ومن خلال قوة السلاح، ستكون قادرة على إجباره على التنحي”، مؤكداً على أنه “ليس هناك بديل قابل للتطبيق”.

ورأى فورد، الذي شهد التطورات التي أدت إلى الحرب الأهلية منذ بدايتها، أن ذلك “نتيجة يجب مراقبتها”، مشيراً إلى أن سوريا أصبحت “دولة ممزقة اقتصادياً واجتماعياً، حيث نزح نصف سكان البلاد، وهرب أكثر من ربعهم”.

وأكد الدبلوماسي الأميركي على أن “الوضع لن يتحسن بالنسبة للسوريين العائدين إلى داخل سوريا، ولن يتحسن الوضع بالنسبة للاجئين أيضاً، إنه أمر مأساوي فقط”.

من جانبها، أشارت المحللة السابقة في وزارة الخارجية الأميركية، والتي تشغل اليوم منصب مستشار أول لشؤون سوريا في معهد الولايات المتحدة للسلام، منى يعقوبيان، إلى أنه “لا يوجد احتمال بحدوث تغيير في القيادة السورية، سينتقل التركيز الآن على كيفية تعامل الدول الأخرى مع الأسد”.

وأوضحت يعقوبيان أن “بالنظر إلى الدعم الروسي والإيراني القوي، فمن المرجح أن يحافظ الأسد على قبضته على السلطة على المدى المتوسط على الأقل”، مؤكدة على أنه “لقد أدركت العديد من دول المنطقة ذلك، وبدأنا نرى المزيد من الجهود البارزة لاستيعاب هذا الواقع”.

لماذا تتحرك الدول التي نبذت الأسد سابقاً نحو التطبيع معه الآن؟

ووفق “نيوزويك” فإنه “مع تقدم التقارب بين سوريا والدول العربية الأخرى، فإن ما لم يتضح بعد هو الشكل الذي ستتخذه تلك الجهود، والأهم من ذلك، كيف ستستجيب الولايات المتحدة، وهي تطورات من المحتمل أن تؤثر على ميزان القوى في المنطقة وخارجها”.

وأشارت إلى أنه “بالنظر إلى أن الظروف التي أدت إلى نبذ الأسد لم تتغير بشكل جذري، فإن الرغبة في الاستقرار الإقليمي تبدو أقوى من المخاوف بشأن حكم الأسد أو انتهاكاته الجماعية لحقوق الإنسان المرافقة لبقائه في السلطة”.

وقالت يعقوبيان إنه “في الوقت الذي تكافح فيه المنطقة الأزمات والفوضى، وتعمق التحديات الاقتصادية ووباء كورونا المعاناة الإنسانية المنتشرة على نطاق واسع، فإن حكومات المنطقة مهتمة أكثر بوقف تصعيد النزاعات ومعالجة هذه التحديات المستمرة والمزعزعة للاستقرار”.

ومن الأمثلة التي تحدثت عنها “نيوزويك” حول التحول في المواقف الإقليمية تجاه الأسد، والتي تهدف إلى إعادة نظام الأسد إلى التحسن الأخير في العلاقات مع الأردن، وإعادة البحرين والإمارات فتح سفارتيهما في دمشق، كما رفعت منظمة “الإنتربول” قيودها على نظام الأسد، بالإضافة إلى القرار الذي اتخذته إدارة بايدن في تخفيف بعض العقوبات على الأسد وفق قانون “قيصر”، ما سمح بإيصال الغاز المصري إلى لبنان.

دوافع عربية ضيقة ومخاوف إقليمية أوسع

وعن مواقف بعض الدول العربية تجاه الأسد، نقلت “نيوزويك” عن المساعد السابق لوزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأوسط، ديفيد شنكر، قوله إن “يبدو أن هناك مجموعة من الدوافع الضيقة تقود هذا التطبيع، فالإمارات ترى في إعادة دمج الأسد وإعادة إعمار سوريا يحمل وعداً بإنهاء انتشار القوات التركية في إدلب”.

وأضاف أن الأردن “مدفوع أساساً بالرغبة في مساعدة اقتصاده، وإعادة اللاجئين السوريين من أراضيه، وإعادة إنعاش التجارة والنقل البري عبر سوريا إلى تركيا وأوروبا”، مشيراً إلى أنه في هذا الصدد “تستمر قيود قانون قيصر الأميركي وتثير غضب عمّان”.

كما تحدث شنكر عن المخاوف الإقليمية الأكبر على دول مثل مصر وإسرائيل، اللتين “تأملان في الحد من ترسيخ قوة أخرى غير عربية، إيران”، موضحاً أن المسؤولين المصريين “يؤيدون الفكرة المشكوك فيها بأن عودة سوريا إلى الحضن العربي يزيد تدريجياً من عروبتها، وبالتالي يبعدها عن إيران الفارسية”.

وأشار إلى أنه “من المحتمل أن تشترك دول إقليمية أخرى في وجهات نظر مماثلة، حتى أن بعض شخصيات الأمن القومي الإسرائيلي تقدر أن روسيا قد تحدّ من الزحف الإيراني في سوريا ما بعد الحرب تحت حكم الأسد”.

تغييرات على قدم وساق

ولفتت “نيوزويك” إلى أن “كل هذه التطورات تتعارض مع الموقف الرسمي للولايات المتحدة من نظام الأسد، حيث لا تزال العلاقات الدبلوماسية بين واشنطن ودمشق مقطوعة، وسفارتاهما مغلقة، مع عدم وجود مسار واضح للمصالحة”.

وأكدت المجلة على أنه “على الرغم من ذلك، فإنه بشكل غير رسمي على الأقل، يبدو أن هناك تغييرات تحدث على قدم وساق”.

وأوضح ديفيد شنكر أن “إدارة بايدن قالت إنها لن تطبع العلاقات مع الأسد، لكن لم يعد يبدو أنها تثني الشركاء العرب عن القيام بذلك، وعقوبات قانون قيصر إذا طُبقت، قد تمنع الدول العربية من استئناف العلاقات الطبيعية، بما في ذلك التجارة مع حكومة نظام الأسد”.

أشار ديفيد شنكر إلى أن واشنطن أكدت أنها تطبع مع الأسد لكن يبدو أنها لن تثني شركاءها العرب عن ذلك – AFP

وأشار إلى أن “الالتزامات الكبيرة المتزايدة للدول العربية تقوّض عزلة نظام الأسد، وما تبقى من سياسة الضغط التي بدأت في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب”، موضحاً أنه “حتى الآن، منعت هذه السياسة نظام الأسد من تحقيق نصر كامل، لكن مع تحرك الدول العربية نحو الأسد، سيصبح من الصعب بشكل متزايد الإبقاء على العقوبات”.

الولايات المتحدة ليست أضعف لكن أعداءها يزدادون قوة

من جهة أخرى، يرى المتحدث باسم “حركة النجباء” العراقية، نصر الشمري، أن “هناك سببين لما يعتبره تراجعاً لقوة ونفوذ واشنطن، الأول داخلي، حيث لم تعد الولايات المتحدة كما كانت من قبل، والسبب الرئيسي هو السياسيات الأميركية المتعنتة التي تتجاهل إرادة الشعوب وتراثها، وعدم الثقة بهم، والتخلي المستمر عن الحلفاء، وترجيح المصالح الأميركية على أي مصالح أخرى”.

وأضاف أن “السبب الثاني هو تنامي قدرة وقوة منافسي أميركا في العالم، مثل روسيا والصين وإيران، وثقة حلفائهم بهم، وهم مخلصون لهؤلاء الحلفاء دون أي افتراضات أو تدخل في قيم الشعوب أو نسيجهم الاجتماعي”، مؤكداً على أن “المنافسين لواشنطن أصبحوا أكثر قدرة وقوة على التكيف”.

من جهة أخرى، وعن أي تطور مستقبلي في العلاقات بين نظام الأسد والولايات المتحدة، نقلت “نيوزويك” عن مستشارة رئيس النظام الإعلامية، بثينة شعبان، قولها إنه “لا يمكننا التحدث عن أي نوايا جديدة حتى نرى الولايات المتحدة تسحب قواتها من سوريا”، معتبرة أن هناك دولاً أخرى “تقوم ببناء الجسور مع نظام الأسد، ودولاً أخرى بقيت تدعمه طوال فترة الصراع، ما يوضح الانخفاض العالمي في قوة الولايات المتحدة ونفوذها”.

ووفق “نيوزويك” فإن تصريحات بثينة شعبان تُسمع خارج سوريا الآن، حيث نقلت عن أحد المراقبين السوريين الذين تابعوا أحداث الحرب السورية عن كثب، قوله إن “اندماج أعداء الولايات المتحدة في سوريا يعني أن دولاً مثل روسيا وإيران والصين قد تسعى إلى منع الإجراءات الأميركية في أماكن أخرى أيضاً”.

وأضاف أن “الرسالة واضحة، يمكن هزيمة الولايات المتحدة، أو على الأقل إيقافها، كما هو الحال في سوريا اليوم”، موضحاً أنه “من الآن فصاعداً، لن يدع أعداء الولايات المتحدة ما حدث في العراق وليبيا يحدث مرة أخرى، فالولايات المتحدة ليست أضعف عسكرياً أو اقتصادياً، لكن أعداءها يزدادون قوة، وكذلك إرادتهم للعمل معاً”.

ويعترف المراقب السوري، الذي لم تذكر “نيوزويك” اسمه، بالانتفاضة التي أطلقها السوريون ضد نظام الأسد، لكنه يرى أن “الحملة لإنقاذ الأسد لها جذور محلية أيضاً”، معتبراً أن “الشعب السوري هو الذي انتفض ضد الأسد، ولكن الشعب السوري هو الذي دافع عنه أيضاً”، في إشارة إلى مؤيديه والميليشيات المسلحة الرديفة لجيشه.

روسيا: الأسد ديكتاتور ووحش لكنه حليف لنا

ووفق “نيوزويك”، فإنه “مع اشتداد القتال والتصعيد العسكري، أتيحت الفرصة نفسها لإنذار أخير من الولايات المتحدة لإسقاط الأسد بعد تمويل بسيط للفصائل المسلحة، حيث وضعت واشنطن خططاً محتملة لإسقاط المطرقة على الأسد”.

وأوضحت أن الرئيس باراك أوباما “اشتهر بوضع الخط الأحمر بشأن استخدام الأسلحة الكيميائية، حتى أنه طلب موافقة الكونغرس على تدخل الولايات المتحدة في سوريا، لكنه تراجع وسط اتفاق دولي لنزع مخزن نظام الأسد من الأسلحة الكيميائية”.

وأضافت أنه “مع استمرار التقارير حول الانتهاكات ضد السوريين من قبل جميع الأطراف، وابتلاع الجماعات المتشددة لجماعات الجيش السوري الحر المعتدلة، كانت واشنطن تدرك أن المعارضة السورية محكوم عليها بالتدمير الذاتي”، مشيرة إلى أنه “في الوقت نفسه، رأى البنتاغون بطلاً جديداً في قوات سوريا الديمقراطية (قسد)، التي كانت تسعى دائماً إلى مزيد من الحكم الذاتي والاستقلال عن نظام الأسد”.

قال بوزينسكي إن الأسد كان في بعض وجهات النظر ديكتاتوراً ووحشاً ولكنه كان حليفاً لروسيا – تاس

وأشارت “نيوزويك” إلى أنه في الوقت الذي غيّرت فيه واشنطن موقفها رسمياً نحو دعم “قوات سوريا الديمقراطية”، كانت سماء سوريا غارقة في هدير طائرات سلاح الجو الروسي، كما عملت روسيا مع الصين، منذ عام 2011، لضمان ألا يكون مصير الأسد كمصير القذافي، من خلال استخدام حق النقض “الفيتو” ضد العمل الدولي في سوريا.

ونقلت عن رئيس المجلس التنفيذي في مجلس الشؤون الدولية الروسي، يفغيني بوزينسكي، قوله إن “الأسد كان في بعض وجهات النظر ديكتاتوراً، وحشاً، لكنه كان حليفاً لروسيا”، مشيراً إلى أنه عندما تدخلت روسيا في عام 2015 “كان الأسد على وشك الانهيار، لكن روسيا أنقذته”.

وذكر بوزينسكي أن روسيا “تنسق عن كثب مع طهران وحلفائها للحفاظ على صديق مشترك في السلطة”، موضحاً “كان هناك تقسيم للعمل في وقت واحد، روسيا تعمل من السماء، تقصف وتوجه ضربات صاروخية، وإيران تعمل على الأرض، بالتعاون مع جيش النظام”، مؤكداً على أن هذا النهج “أثبت أنه نموذج للتدخل الناجح لروسيا وشركائها”.

واشنطن لم تكن أبداً متحكمة في مسار الأحداث في سوريا

وتختم “نيوزويك” تقريرها بتصريحات للسفير السابق، روبرت فورد، عن النهج الأميركي في الحرب السورية، مشيرة إلى أن فورد “استقال من منصبه في وزارة الخارجية في عام 2014 محبطاً مما اعتبره نهجاً بطيئاً ومضللاً للحرب في سوريا”، مشيرة إلى أنه اليوم “كثيراً ما يناقش أخطاء الولايات المتحدة، لكنه يؤكد أن واشنطن لم تكن أبداً في موقع أساسي لتوجيه مسار الصراع في سوريا”.

يقول فورد إنه “من المؤكد أن مصداقيتنا تعرضت لضربة قوية، لكنني أعتقد أن ما نحتاج لتأكيده أن واشنطن لم تتحكم في مسار الأحداث في سوريا، ولم ننفق الموارد لتغيير مسار الأحداث هناك، وحتى لو قمنا بزيادة هذه الموارد، فلست متأكداً من أننا كنا سنخرج إلى حيث نريد”.

ويعترف الدبلوماسي الأميركي بمحدودية التدخل الأميركي في سوريا، ويشير إلى أن هذا التدخل “يقع بسهولة في نطاق نفوذ طهران وموسكو، أكثر من نطاق نفوذ واشنطن”، ويضيف “لقد انخرط الأميركيون في شيء أكبر بكثير مما كانت عليه الولايات المتحدة في الشرق الأوسط، بمعنى أن الأمر انتهى بنا إلى أن نكون مجرد لاعب واحد بين عدة لاعبين”.

ويوضح أنه “عندما تكون لاعباً واحداً بين كثيرين، لن يسيطر لاعب واحد على سوريا، فلا إيران وحدها تسيطر عليها، ولا روسيا، ولا تركيا، ولا حتى الأسد نفسه، إنها حقاً تفاعل معقد”. ويشير روبرت فورد إلى أنه “في بعض الأحيان، من الأفضل للولايات المتحدة البقاء بعيداً عن هذا المزيج تماماً، لا سيما في البلدان التي يكون للمنافسين فيها اهتمام وتأثير، واستعداد أكبر لتطبيق كليهما”، ويؤكد على أن “الأميركيين بحاجة فعلاً إلى انتقاء واختيار معاركهم بعناية”.