الحكومة السورية تبرر زيادة تعرفة الكهرباء بعجز مالي كبير يهدد بالانهيار

الأربعاء 3 تشرين الثاني/نوفمبر 2021

سوريا اليوم – دمشق

كشف مسؤول سوري في وزارة الكهرباء عن عجز مالي كبير يبلغ نحو 4.6 مليار ليرة سورية، يمكن أن يؤدي إلى انهيار قطاع الكهرباء في البلاد.

وفي تصريحات لصحيفة “الوطن” السورية شبه الحكومية، برر مدير التخطيط والتعاون الدولي في وزارة الكهرباء بالحكومة السورية أدهم البلان قرار الحكومة زيادة تعرفة الكهرباء، قائلاً إن الزيادة جاءت “للحفاظ على قطاع الكهرباء، حيث تصل التكاليف فيه سنويا لحدود 5.3 تريليونات ليرة، وإيراداته حسب التعرفة السابقة لم تكن تتجاوز 300 مليار ليرة”، متوقعاً تحسن الإيرادات مع التعرفة الجديدة بحدود 600 مليار ليرة.

وأضاف البلان للصحيفة: “مع ذلك يبقى العجز السنوي في قطاع الكهرباء بحدود 4.6 تريليون ليرة”، معتبراً أنه عجز كبير جداً، ويهدد استمرارية قطاع الكهرباء ومنه كان لابد من إعادة النظر في التعرفة وتنظيم الدعم في قطاع الكهرباء، بحسب ما قال.

وبيّن المسؤول السوري أن تكلفة الكيلوواط من الكهرباء يصل لحدود 315 ليرة، في حين كان يتم تخديمه للقطاع المنزلي في الشريحة الأولى بليرة واحدة فقط.

وحول الاستهلاك المنزلي الذي يمثل الشريحة الأوسع اعتبر البلان أن إجمالي المشتركين في القطاع المنزلي يصل عددهم إلى حدود 4.5 ملايين مشترك منهم 3.5 ملايين مشترك استهلاكهم ضمن الشريحة الأولى من 1 إلى 600 كيلوواط في الدورة وهو ما يمثل نحو 70 بالمئة من المشتركين المنزليين وبالتالي لا تتجاوز قيم فواتيرهم في الدورة 1200 ليرة.

وفي الاستهلاك الصناعي بيّن أن التعرفة الجديدة للصناعيين باتت تتراوح بين 110 إلى 120 ليرة للكيلوواط وهي لا تزال مدعومة أمام التكلفة التي تقدر بـ315 ليرة للكيلوواط.

وقدر البلان الاستهلاك الصناعي بحدود 500 ميغاواط يومياً، وهو ما يستحوذ على نحو 25 بالمئة من الطاقة الكهربائية المتاحة، التي تقترب من 2000 ميغاواط خلال الفترة الحالية.

وكانت صحيفة “الوطن” (الموالية) نقلت عن وزارة الكهرباء في الحكومة السورية بدمشق قبل أيام أن وسطي الحمل الكهربائي والكلفة التأسيسية لتزويد المنزل الجديد بالكهرباء حالياً يصل إلى حدود 2000 دولار حيث تبلغ الكلفة التأسيسية لكل كيلو واط مركب في التوليد بحدود 1200 دولار/كيلو واط والكلفة التأسيسية لكل كيلو واط مركب في النقل بحدود 400 دولار/كيلو واط وتبلغ الكلفة التأسيسية لكل كيلووات مركب في التوزيع 300 دولار/كيلو واط، وكل ذلك من دون اعتبار تبدلات سعر الليرة وكذلك التضخم العالمي بأسعار التجهيزات مستقبلاً، علماً أن هناك حاجة لاعتمادات استثمارية (عدا التكاليف التشغيلية) تصل إلى حدود 1.5 مليار دولار سنوياً لتوسيع قدرات توليد ونقل وتوزيع المنظومة الكهربائية السورية وهو ما يعادل 1900 دولار/كيلو واط، ومن دون الأخذ بالحسبان ارتفاع أسعار التجهيزات الكهربائية عالمياً.