الأردن يقول إن اتصالاته مع دمشق نتيجة لعدم وجود رؤية فعالة لحل الأزمة

الخميس 11 تشرين الثاني/نوفمبر 2021

سوريا اليوم – عمّان

كشف وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي أن “عودة تفاعل” بلاده مع الرئيس السوري بشار الأسد يعود إلى عدم وجود رؤية فعالة لحل الأزمة السورية، معلناً أن بلاده أجرت محادثات مع واشنطن حول جهود التقارب هذه.

وقال الصفدي في تصريح لشبكة “سي إن إن” الأمريكية حول “الجهود الإقليمية لتطبيع العلاقات مع الرئيس السوري بشار الأسد”، إن “الأردن يتحدث مع الأسد بعد عدم رؤية أي استراتيجية فعالة لحل الصراع السوري”، في إشارة إلى الاستراتيجية الأمريكية في المسألة السورية.

وأضاف أن “التعايش مع الوضع الراهن ليس خياراً”، مشددا على أن “الحل السياسي لا يزال مطلوباً في سوريا بما يتماشى مع القانون الدولي”.

وتساءل: “ماذا فعلنا كمجتمع عالمي لحل الأزمة؟ 11 عاماً في الأزمة، ماذا كانت النتيجة؟”.

وتابع: “الأردن عانى نتيجة الحرب الأهلية السورية، حيث تشق المخدرات والإرهاب طريقها عبر الحدود، وتستضيف البلاد 1.3 مليون لاجئ سوري لا يتلقون الدعم الذي قدمه العالم من قبل”.

وأردف: “نحن بصفتنا الدولة المضيفة يتعين علينا التعامل مع عبء ذلك بأموال أقل وأقل”.

وكشف عن أن “الأردن أجرى محادثات مع الولايات المتحدة حول جهود التقارب”.

وأضاف “بصفتنا دولة مجاورة فإن مهمتنا هي معالجة مخاوفنا.. لقد عانينا بشدة من هذه الأزمة، أكثر من أي أحد آخر”.

وكان مدير المخابرات العامة الأردنية اللواء أحمد حسني حاتوقاي أعلن أن الأردن يتعامل مع الملف السوري كأمر واقع. ووصف علاقات المملكة مع سوريا بالجيدة من الجانب الأمني، مؤكداً وجود تنسيق لإيجاد بيئة آمنة في لبنان وسوريا.

كما استقبل الرئيس السوري بشار الأسد وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد في دمشق الثلاثاء، في أول زيارة من الجانب الإماراتي منذ أكثر من عشر سنوات.

وقالت الرئاسة السورية إن الطرفين بحثا العلاقات الثنائية وتطوير التعاون في المجالات ذات الاهتمام المشترك، وأن الزائر الإماراتي أبدى استعداد أبوظبي لدعم جهود الاستقرار في سوريا.