أزمة المواصلات تضرب طلاب جامعة دمشق

الجمعة 12 تشرين الثاني/نوفمبر 2021

سوريا اليوم – دمشق

تزايد مشهد التجمعات الكبيرة عند مواقف الحافلات العمومية بدمشق مع بدء الدوام الفعلي في الكليات الجامعية، وانضمام حشود غفيرة من الطلاب والطالبات الذين يتجمعون أمام جامعاتهم إليها، بانتظار وسيلة نقل تقلهم إلى مناطقهم، وذلك مع استمرار تفاقم أزمة النقل بسبب النقص الكبير في المشتقات النفطية.

ويتجمع أمام كليات الطب البشري والأسنان والصيدلة والآداب والعلوم الإنسانية الواقعة إلى جانب بعضها على أوتوستراد المزة غرب مدينة دمشق، مئات الطلاب والطالبات ممن أنهوا محاضراتهم على الرصيف بانتظار حافلات نقل داخلي أو سرافيس صغيرة (14 راكباً) لتقلهم إلى وسط المدينة ومنها إلى المناطق الواقعة فيها منازلهم، بحسب تقرير نشرته صحيفة الشرق الأوسط.

ووسط حالة من الامتعاض والتأفف تظهر على أغلبية المنتظرين؛ بسبب طول فترة انتظار وصول وسيلة نقل، بدا الكل وهو يركز نظره إلى الجهة الغربية من الأوتوستراد لمشاهدة قدوم وسيلة نقل، سواء كانت حافلة نقل داخلي أم سرفيساً.

ومع قدوم حافلة نقل داخلي، وقبل أن يركنها السائق بشكل نهائي أمام كلية الآداب، هرعت إلى أبوابها حشود الطلاب والطالبات، وبدأت معركة شرسة للغاية فيما بينهم للصعود إليها، تخللتها سجالات جرت بين بعضهم مع انهمار العرق على وجوه أغلبيتهم، بسبب عملية التدافع للصعود إلى الحافلة، في حين منعت محاولات المتدافعين للصعود، من هم في داخل الحافلة ويرغبون في النزول من ذلك إلا بشق النفس.

ويبدو واضحاً خلال عملية التدافع، أن مَن يتمكنون من الصعود إلى الحافلة هم من فئة الشباب بسبب قوتهم العضلية، في حين ورغم محاولات الفتيات للصعود، فإنه نادراً ما تتمكن إحداهن ليس من الصعود، بل من الوصول إلى باب الحافلة، ويبقين في نهاية حشد المتدافعين.

الطالبة «سوسن» التي تأتي إلى الكلية بشكل شبه يومي تؤكد، لـ«الشرق الأوسط»، أن «أتوبيساً واحداً يمر كل ساعة أو ساعة ونصف الساعة، وفي كل يوم نعاني الأمرّين حين المجيء (إلى الجامعة) وحين العودة»، وتضيف، مع محاولات عدة لحبس دموعها «المشكلة أن عملية الذهاب تحتاج إلى الصعود في أتوبيسين وأيضاً العودة، والأمر صار صعباً للغاية على الطالبات»، وتتابع «في مرات عدة سقطت فتيات على الأرض خلال محاولات الصعود إلى الحافلات، والبعض منهن يصبن بحالة إغماء».

أما سلوى التي كانت تودع زميلاتها على أمل اللقاء بهن في اليوم التالي، وصفت لـ«الشرق الأوسط»، ما يجري بـ«البهدلة الكبيرة»، فهي تأتي إلى الكلية وتعود منها سيراً على الأقدام، وتقول «حتى لو استغرق الأمر ساعة أو ساعة ونصف الساعة، لكنه أحسن بكثير من هذه الشرشحة».

وبينما كان قلة من الطلاب والطالبات بانتظار قدوم سيارات ذويهم الخاصة لتقلهم إلى منازلهم بناءً على اتفاق مسبق ودعوة أصدقاء لهم للصعود معهم، كان بعض الطلاب والطالبات ممن لا يتمكنون من الصعود إلى الحافلات يدخلون في بازارات مع سائقي سيارات تاكسي عمومية متوقفة أمام باب الكلية، على أجرة نقلهم إلى أحيائهم؛ نظراً لارتفاع أجورها التي تتراوح بين 10 و15 ألف ليرة للطلب (الرحلة) ضمن مدينة دمشق، بينما راتب الموظف الشهري لا يتعدى 80 ألف ليرة سورية (الدولار الأميركي يعادل 3500 ليرة).

في ظل هذه الحال، شهدت «الشرق الأوسط» اتفاق مجموعات من الطلاب والطالبات (الواحدة تضم من 4 إلى 5) ممن يقطنون في مناطق قريبة من بعضها على الصعود في سيارة تاكسي واحدة لتقلهم إلى مناطقهم وتقاسم الأجرة فيما بينهم.

وتشهد مناطق سيطرة الحكومة السورية منذ فترة طويلة أزمة خانقة في توفر مادتي البنزين والمازوت، وقامت الحكومة بتخفيض كميات تعبئة مادة البنزين للسيارات السياحية الخاصة والعامة لتصبح 25 لتراً كل سبعة أيام للسيارات الخاصة و25 لتراً كل 4 أيام للسيارات العامة، بعد أن كانت 200 لتر في الشهر للأولى و400 لتر للثانية.

وتسبب ذلك في أزمة نقل كبيرة منذ فترة طويلة؛ إذ طغت على المشهد في دمشق التجمعات الكبيرة عند مواقف الحافلات العمومية، إذ يستغرق انتظار توفر وسيلة نقل ساعات عدة، بعد تراجع أعداد الحافلات العامة وسيارات التاكسي، في حين تشهد الشوارع الرئيسية بشكل يومي في فترة الصباح سيولاً بشرية ذاهبة سيراً على الأقدام إلى أماكن عملها أو عائدة منها.