الأجهزة الأمنية تلاحق صحفياً سورياً تهكم على استقبال الرئيس لفنانين

الاثنين 7 شباط/فبراير 2022

سوريا اليوم – دمشق

ظهر صحافي سوري في وقت متأخر من ليل السبت – الأحد، في مقطع فيديو بثه عبر وسائل التواصل الاجتماعي، يوصي فيه بالعناية بأطفاله، في حال جرى اعتقاله من قبل الأجهزة الأمنية التي داهمت منزله في مدينة طرطوس على الساحل السوري.

وبدا الصحافي كنان وقاف في الفيديو المقتضب، متوتراً، يقول إنه خارج المنزل، وقد تلقى اتصالاً من زوجته أبلغته فيه بأن قوة أمنية كبيرة داهمت المنزل بهدف اعتقاله. وبحسب قوله، فإن القوة المجهزة بالسلاح الميداني الكامل، لا تملك إذناً من النيابة العامة، وقد أرعبت زوجته وأطفاله: «كأنهم جايين ياخدو داعشي»، بحسب ما نقلت صحيفة الشرق الأوسط اليوم الاثنين.

وكان وقاف قد أعلن تضامنه مع الممثل عباس النوري، واصفاً موقفه بـ«الشجاع»، في مواجهة حملة تحريض شرسة قادها موالون للحكومة السورية بدمشق ضده، على خلفية انتقاده حكم العسكر في حوار لإذاعة محلية، حذفت الحوار لاحقاً من حساباتها، وأجرت حوار جديداً مع النوري، أعلن فيه تراجعه عما ورد على لسانه في الحوار السابق. إلا أن وقاف الذي يوقع منشوراته باسم «فشَّة خلق»، تابع انتقاداته، متخطياً أحد أخطر المحرمات لدى السلطة السورية، في تهكمه على لقاء الرئيس بشار الأسد مع الممثلة سلاف فواخرجي وزوجها الممثل وائل رمضان، بالتزامن مع بدء الحكومة تنفيذ خطة استبعاد شرائح واسعة من السوريين من الدعم الحكومي.

وقاف يكاد أن يكون الصحافي السوري الوحيد الذي تجرأ على إعلان خروج مظاهرات في السويداء وقطع طرقات، وهجوم على مركز شركة «تكامل» المشغلة للبطاقة الذكية في مصياف، وسرقة محتوياته، احتجاجاً على رفع الدعم قبل أيام. كما تحدث عن حصول فوضى في مديريات الهجرة والجوازات وارتباك في الوزارات، نتيجة أخطاء في البيانات التي اعتمدتها الحكومة لرفع الدعم. وقال: «كل ذلك غير مهم أبداً»! في منشور أرفقه بصور للأسد مع الفنانين الزوجين فواخرجي ورمضان (قيل إنه لمناقشة إسناد رئاسة نقابة الفنانين لرمضان)، في تهكم معلن وغير مسبوق من صحافي محلي لسياسة الأسد التي تعد خطاً أحمر.

ولم يُكشف حتى الأمس عن مصير وقاف، وهل تم اعتقاله أم ما زال متوارياً عن الأجهزة الأمنية.

وتشهد مناطق سيطرة النظام السوري حالة من الاحتقان، بعد بدء تنفيذ الحكومة خطة رفع الدعم، الثلاثاء الماضي، التي جاءت في ظل ظروف معيشية قاهرة، وشتاء قاسٍ تغيب عنه المحروقات اللازمة للتدفئة، وانعدام القدرة الشرائية، وصعوبة تأمين الغذاء والدواء.

وتقول مصادر معارضة إنه منعاً لانفجار حالة الغضب، يسعى النظام إلى تكميم أفواه المنتقدين؛ لا سيما الموالين، وتشديد القبضة الأمنية، وفرض التعتيم التام على الأوضاع العامة، وبينها الاحتجاجات في السويداء. كما أشار الإعلام الرسمي إلى ما شهدته منطقة مصياف بـ«حادثة سرقة لمركز شركة (تكامل)».

يشار إلى أن كنان وقاف طُرد سابقاً من عمله في جريدة «الوحدة» المحلية الحكومية في الساحل السوري، وهي واحدة من 4 صحف مناطقية تصدرها مؤسسة «الوحدة للصحافة والنشر» الحكومية.

وتم الطرد على خلفية اعتقاله لانتقاده محافظ الحسكة، اللواء غسان خليل، علماً بأنه اعتُقل في عام 2020، بعد نشره تقريراً حول الفساد في مؤسسة كهرباء طرطوس، واصطدامه مع رجال أعمال متنفذين. ولم يتوقف بعد الإفراج عنه عن انتقاد الحكومة اليورية عبر «فيسبوك»، لا سيما وقد أصبح عاطلاً عن العمل، معلناً أنه اضطر لبيع أثاث منزله كي يطعم أطفاله.

وذكر وقاف أنه منذ خروجه من السجن، وهو يستقبل مندوبي الجهات الأمنية، في تحقيقات عنه وعن عائلته، واتهامه بأنه عضو في شبكة خارجية هدفها إثارة البلبلة والتحريض على التظاهر: «ولقاء ذلك يقبض بالدولار». وردَّ وقاف على تلك التهم بالقول: «الشعب بيعرف كتير منيح مَن وضع حواجز على طرقات الوطن، مهمتها (فقط) فرض إتاوات على كل شيء، بالدولار، ومن صنع تجار حروب، (واجهة) قصورهم أفحش من قصور (ألف ليلة وليلة)، وجعل لهم الوطن سوقاً بوكالات واحتكارات حصرية تدر عليه المليارات بالدولار».

يُذكَر أنه خلال العامين الماضيين، اعتقل الأمن السوري عدداً من الصحافيين العاملين في الإعلام الرسمي والمحلي الخاص، منهم إياد الحسين، ووسام الطير، والمذيعة هالة الجرف، بتهم ارتكاب جرائم إلكترونية.

سوريا اليوم. أخبار سوريا. أخبار سوريا اليوم. سورية اليوم. أخبار سورية. أخبار سورية اليوم. أخبار اليوم. أخبار اليوم. أخبار اليوم سوريا. أخبار اليوم سورية.