دمشق تتهم واشنطن بتوفير مظلة للعدوان الإسرائيلي وتؤكد أنه “سينعكس وبالاً على من يقوم به ويشجعه”

الأربعاء 9 شباط/فبراير 2022

سوريا اليوم – دمشق

أدانت دمشق بشدة “العدوان الإسرائيلي المزدوج الجبان” فجر اليوم الأربعاء على الأراضي السورية من اتجاه العاصمة اللبنانية بيروت ومن اتجاه الجولان السوري المحتل والذي أسفر عنه مقتل وإصابة جنود سوريين ووقوع خسائر مادية.

وقُتل جندي سوري وأصيب خمسة آخرون بجروح في العدوان الإسرائيلي بالصواريخ فجر اليوم على محيط مدينة دمشق، الذي تسبب أيضاً بأضرار في منازل المدنيين وأملاكهم بمدينة قدسيا شمال غرب دمشق، بحسب المصادر الرسمية.

ونقلت وكالة الأنباء السورية الحكومية (سانا) اليوم عن بيان لوزارة الخارجية والمغتربين في الحكومة السورية بدمشق جاء فيه: “إن هذا العدوان يشكل انتهاكاً مضاعفاً لمبادئ القانون الدولي ومبادئ ومقاصد ميثاق الأمم المتحدة وقراراتها ذات الصلة بلبنان وسوريا ولا سيما قرار مجلس الأمن حول فض الاشتباك رقم 350 لعام 1974”.

وتجنبت الحكومة السورية الإشارة إلى التنسيق الروسي – الإسرائيلي الذي بموجبه تتمكن إسرائيل من شن الضربات على الأراضي السورية، والتي غالباً ما تستهدف أهدافاً إيرانية أو تابعة لـ”حزب الله” اللبناني، متهمة الولايات المتحدة بتوفير الحماية للعدوان.

وفي هذا الصدد، قالت (سانا) نقلاً عن الخارجية: “إن هذا العدوان يأتي وسط صمت دولي ومظلة حماية توفرها الولايات المتحدة الأمريكية الأمر الذي يشجع كيان الاحتلال الإسرائيلي على الإمعان في عدوانه المتكرر على سوريا، وفي تقويض وتآكل مصداقية المجتمع الدولي وما تسمى الشرعية الدولية ما سيقود حتماً إلى تأزم الأوضاع بشكل خطير”.

وختمت الوزارة بيانها بالقول: “إن الحكومة السورية تحذر حكام الكيان الإسرائيلي من استمرار الانتهاكات والاعتداءات الإجرامية المتكررة والسافرة والرعناء ومخاطر ذلك على الاستقرار في المنطقة وعلى الأمن والسلم الدوليين، وتؤكد أن هذه الاعتداءات الجبانة ستنعكس وبالاً على من يقوم بها ويشجعها. وإن من حق سوريا استخدام الوسائل المشروعة كافة للرد عليها وتحميل كل من يقف خلفها المسؤولية التامة عن تداعياتها الخطيرة”، بحسب تعبيرها.

من جهته، أدان السفير الروسي لدى سوريا ألكسندر يفيموف العدوان الإسرائيلي على مناطق في محيط دمشق فجر اليوم، وقال لوكالة “سبوتنيك” الروسية إن “روسيا تدين بشدة الغارات الإسرائيلية على سورية وتدعو إلى وقفها”، مؤكداً أن هذه “الاعتداءات الإسرائيلية على الأراضي السورية غير قانونية إطلاقاً من وجهة نظر القانون الدولي”.

وأشار يفيموف إلى أن “مثل هذه الهجمات تؤدي إلى خسائر بشرية وتسبب أضراراً مادية خطيرة وتنتهك سيادة الدول وتشكل تهديداً للحركة الجوية المدنية الدولية وتزيد بشكل عام من تفاقم الوضع العسكري السياسي الصعب في المنطقة ككل|، بحسب ما نقلت وكالة (سانا).

وجدد يفيموف موقف روسيا الثابت بضرورة الاحترام التام لسيادة سورية ووحدتها وسلامة أراضيها وانسحاب القوات الأجنبية المتواجدة فيها بشكل غير قانوني، وشدد على أن هذه الطريقة الوحيدة للقضاء نهائياً على وجود الإرهاب الدولي على الأراضي السورية وضمان الاستقرار والأمن فيها مبيناً أن الوجود غير الشرعي للقوات الأمريكية في شمال شرق سوريا يعيق القضاء على ما تبقى من إرهابيي تنظيم “داعش”، ومؤكداً في الوقت ذاته أن “من الواضح أن الولايات المتحدة لا تتعامل مع مهمة مكافحة الإرهاب في سوريا”.

سوريا اليوم. أخبار سوريا. أخبار سوريا اليوم. سورية اليوم. أخبار سورية. أخبار سورية اليوم. أخبار اليوم. أخبار اليوم. أخبار اليوم سوريا. أخبار اليوم سورية.