غازي دحمان: هل تقع ثورة الجياع السوريين؟

السبت 12 شباط/فبراير 2022

“قلبي جريح وصادفه ريح”… مثل ينطبق على حال السوريين الذين فاجأهم النظام برفع الدعم عن جزء كبير من العائلات، في ظل واقع معيشي متردٍّ إلى أبعد الحدود، بحيث لم يعد لديهم حتى هامش صغير للمناورة في منظومة استهلاكهم المعيشية التي أوسعوها، في سنوات الضائقة السابقة، تنازلاتٍ بالجملة عن كلّ ما يحمل شبهة رفاهية ورغد.

تقول المعطيات إنّ السوريين تجاوزوا، منذ زمن، عتبة الاحتمال، وانتهوا من عملية تقدير المخاطر وحساب التكاليف والعوائد، فهم حتى وصلوا إلى هنا بذلوا جهوداً قياسية في التقشّف والصبر والاحتمال، ما يعني أنّ طاقتهم قد نفدت، بعد تجفيف السلطات الحاكمة مصادر العيش وشطب أيّ إمكانية لتحسين الأوضاع المعيشية، عبر حزم من القرارات التي لا تنتهي، وكأنها في سباق مع الزمن، مستثمرة الظلال التي توفرها أكذوبة “المؤامرة الكونية” وعقوبات قانون قيصر.

يعني ذلك، من الناحية النظرية، تهيئة الأرضية المناسبة لحصول ثورة جياع، فرفع أسعار الخبز والوقود والتضخم وغلاء المعيشة وضعف الأجور عناوين لثورات قد تزلزل الأرض على الحكام، بل قد تكفي واحدةٌ منها لإشعال نيران ثورةٍ تغيّر المشهد السياسي برمته في بلدان أكثر استقرارا ولديها أنظمة كفؤة وأقل فساداً من سورية.

إضافة إلى ذلك، ثمّة شرارات بدأت بالاشتعال، في السويداء، وبدرجة أقل في حلب ودمشق ومناطق الساحل السوري، وثمّة تعبيرات عديدة لتذمر لم يعد يخفي نفسه، عبر احتجاجات فعلية، انطلقت من السويداء، وتذمّر عبر وسائل التواصل رصدته شخصيات فنية وثقافية أخيراً.

إذاً، نحن أمام سياقاتٍ عديدة نضجت، وفي سبيلها إلى صناعة مسارٍ للخروج من هذه الأزمة المديدة، والتي، فضلاً عن عدم وجود أفقٍ واضح لها، فإنّها تتفرّع بشكل يومي إلى أنماط جديدة من الأزمات التي باتت مثل أذرع الأخطبوط تحاصر السوريين قبل التهامهم. والسؤال المطروح الآن، وربما باستغراب، كيف يفكّر صانع القرار في النظام الأسدي تجاه هذه الأوضاع، وما هي تقديراته لاستجابات الناس الواقعين تحت حكمه على مخرجات قراراته، ألا يستشعر وجود مخاطر محتملة، كأن تفلت زمام الأمور من يديه ولا يستطيع السيطرة على انفجارٍ قد يشهده الشارع المحكوم نتيجة عدم قدرته على احتمال الأوضاع المزرية؟

في الواقع، القراءات الإستخباراتية، لهذا النمط من الأنظمة، تنظر إلى الوقائع من زاوية مختلفة، وأمامها لوحة معطياتٍ لا تنطوي على مؤشراتٍ خطيرة، بحسب تقديراتها. وبالتالي، يصعّب الواقع السوري الحالي إنتاج تمرّد أو ثورة يمكن أن تطيح النظام، ومن هذه المعطيات:

– تغيّر التركيبة السكانية في سورية بشكل حاد، إذ لم يعد الشباب هم الأكثرية، ومن بين الملايين الستة اللاجئين أكثر من ثلثيهم شباب، كما أنّ عدد الستة مليون قديم، مثل عدد القتلى الذي توقف عدّاده منذ زمن، إذ يغادر سورية يومياً، وعبر أكثر من طريقة ومنفذ، مئات الشباب، إلى مصر والجزائر وليبيا، ومن بقي من الشباب يوجّه كلّ طاقته إلى البحث عن طريقة للخروج من سورية، ولن يورّط نفسه بالانخراط في ثورة جديدة، أيّاً تكن شعاراتها وأهدافها.

ـ تبخّر الجيل الذي قام بالثورة، بين المعتقلات والتغييب والتسويات، وخروج قسم منه عن الفعالية بسبب الإعاقات، بالإضافة إلى من لجأ ونزح.

ـ تمزّق النسيج الوطني السوري، إلى درجة باتت تصعب إعادة رتقه، فيما جبل من عدم الثقة والشك بالآخر بات يعزل المكونات السورية بعضها عن بعض، حتى داخل المناطق نفسها، وجميع المكونات والشرائح والفئات السورية باتت تفضّل الحلول الفردية على الاشتراك بعمل وطني عام غير مضمون النتائج.

نتيجة هذه القراءة، من غير المتوقع قيام النظام بأكثر من نمطين لمعالجة الأزمة المتصاعدة في سورية، وثمّة مؤشرات تدلّ على بدئه بالقيام بهما: التسويف وإغراق السوريين بالتفاصيل، من نوع وجود خطأ تقني يُصار إلى معالجته، أو أيّ تخريجةٍ أخرى، إلى أن يتسنّى له ضبط الوضع ومعرفة المناطق والأشخاص والجهات التي تقود الاحتجاج وتفكيك ما يعتبره مصادر خطر، وحتى تستطيع ماكينته الأمنية تركيب عمليات أمنية وفبركتها ونسبها إلى قادة الحراك، تجهيزاً لضمّ الحراك إلى قائمة المؤامرة الكونية. النمط الثاني: المواجهة الأمنية المباشرة من دون مقدمات، وتحويل الأزمة إلى مشكلة عدم فهم السوريين الظروف التي تمرّ بها البلاد، ويصبح مطلوباً منهم إجراء مصالحة مع “الدولة” والإقرار بالخضوع لكلّ قراراتها.

لكن، متى لم يكن نظام الأسد واثقاً من عدم قدرة السوريين على الثورة عليه؟ ومتى لم يكن متصوّراً القدرة في نفسه على إجهاض الثورة إن حصلت؟ بعيداً عن تقديرات النظام وقراءة أجهزته الأمنية الأوضاع السورية، ثمّة مؤشراتٌ عديدةٌ على وصول الأزمة الى مرحلة الانفجار، وهي تعلن عن نفسها الآن ثورة جياع، الصفة التي طالما خجل منها السوريون سابقاً، لكنّهم تخلوا عن ذلك، بعدما خاضوا في الجوع حتى الحرمان من رغيف الخبز.

والتقدير أنّ الأزمة ستبدأ بالتفاعل اعتباراً من الشهر المقبل (مارس/آذار) وللمصادفة فإنّه شهر انطلاق الثورة السورية، وسيكتشف الناس عمق الورطة المعيشية التي وضعهم النظام فيها، وسيعرفون بالضبط حدود تأثيرها المذهل على معيشتهم، وسيكون نظام الأسد حينها قد أفرغ صندوق أدواته من المناورات الخادعة. والتقدير أيضاً، استمرار الاحتجاجات في السويداء، وتطوّرها في مرحلة مقبلة، في ظلّ احتمال ارتكاب النظام أحد أخطائه المعهودة، وقد لا تكون الثورة هذه المرّة بحجم ثورة 2011، لكن، أيضاً، من المتوقع أن تتم قراءتها دولياً، وربما من روسيا، من زاوية نظر مختلفة.

المصدر: العربي الجديد

مقالات أخرى للكاتب

سوريا اليوم. أخبار سوريا. أخبار سوريا اليوم. سورية اليوم. أخبار سورية. أخبار سورية اليوم. أخبار اليوم. أخبار اليوم. أخبار اليوم سوريا. أخبار اليوم سورية.