قرار تغيير خطوط باصات النقل الخاصة في الرقة بين التذمر والترحيب

الثلاثاء 22 شباط/فبراير 2022

سوريا اليوم – الرقة

يرى محمد الأحمد (40 عاماً)، وهو سائق باص نقل داخلي في الرقة أن تغيير خطوط الباصات يلحق ضرراً في مصدر دخل سائقي تلك الباصات وبالتالي العائلات التي يعيلونها.

وتنقسم باصات النقل الداخلي في الرقة بين ملكيات خاصة لسكان، وأخرى عامة تتبع لبلدية الشعب التي تعيّن سائقين للعمل عليها مقابل راتب شهري، بحسب تحقيق نشرته وكالة “نورث برس” المحلية السورية (معارضة) اليوم الثلاثاء.

وقال “الأحمد” لنورث برس، إن الخطوط التي كانت تعمل عليها الباصات الخاصة هي أكثر ازدحاماً من الخطوط الجديدة، التي تعرف بقلة ركابها وازدحام شوارعها لأنها داخل المدينة.

وفي الرابع عشر من شباط/فبراير الجاري، قررت بلدية الرقة، تغيير خطوط النقل بين باصات خاصة للنقل الداخلي، يملكها سائقون من سكان الرقة، وباصات تعود للبلدية يعمل عليها موظفون براتب شهري.

وحددت البلدية للباصات الخاصة نقل الركاب في خط “المشلب” و”المساكن”، بينما منحت صلاحية العمل على خط “الدرعية” الأكثر ازدحاماً للباصات التابعة لها.

وأثار قرار البلدية التابعة للمجلس المدني في الرقة، انتقادات سائقي الباصات الخاصة

وبلغ عدد الباصات التي تم تغيير خط سيرها، 14 باصاً كانت تعمل جميعها على خط “الدرعية” بحسب ما قال سائقون لنورث برس.

ترحيب من السكان

ولكن قرار البلدية لاقى ترحيب سكان في مدينة الرقة، واعتبروا أن من شأنه تخفيف الازدحام لا سيما على خط نقل “الدرعية” الذي يعاني ركابه من الازدحام الكبير.

وقال عبد العظيم المنصور (38 عاماً)، إنه كان يضطر أحياناً للتوجه سيراً على الأقدام نحو عمله وسط مدينة الرقة لعدم استطاعته ركوب باصات النقل الداخلي بسبب الازدحام.

وأضاف لنورث برس، أن على البلدية زيادة عدد الباصات على خطوط النقل الداخلي لتقليل الازدحام والحد من معاناة السكان الذين يستقلون تلك الباصات.

وفي مدينة الرقة 16 خطاً للنقل الداخلي، يعمل فيها 115 باصاً بين كبير ومتوسط وميكروباص، يتبع 15 منها لبلدية الشعب في الرقة، بحسب البلدية.

تخفيف ضغط

وقال أسد بازو، مدير مكتب النقل الداخلي في بلدية الرقة، إن قرار استبدال الباصات على خطوط النقل، جاء لتخفيف الازدحام الذي يشتكي منه ركاب خط الدرعية والذي يبلغ طوله 23 كم.

وتبرز أهمية خط “الدرعية” من الأحياء التي يمر بها والتي تحيط بالمدينة من الجهة الغربية ويشكل سكانها نسبة كبيرة، ويتوجه عدد كبير منهم نحو أسواق المدينة للعمل أو التبضع أو الدراسة خلال فترة النهار.

وأضاف المسؤول لنورث برس، أن باصات النقل الداخلي الخاصة تعمل على خطوط النقل وفق عقود وشروط مصادق عليها وتلتزم بها بلدية الرقة والمستثمرين وأصحاب باصات النقل.

وأشار إلى أن البلدية ومن خلال مكتب النقل الداخلي ستعمل بشكل دائم على استبدال الباصات بين الخطوط والأحياء لتلافي حدوث ازدحام.

ونفى أن يتسبب قرار البلدية، بتوقف مصدر دخل مالكي أو سائقي تلك الباصات لأنها ستعمل على خطوط نقل أخرى داخل أحياء المدينة.

سوريا اليوم. أخبار سوريا. أخبار سوريا اليوم. سورية اليوم. أخبار سورية. أخبار سورية اليوم. أخبار اليوم. أخبار اليوم. أخبار اليوم سوريا. أخبار اليوم سورية.