معارض سوري يطالب بالكشف عن مقاطع توثق قضاء 250 شخصاً في “مجازر حي التضامن”

الثلاثاء 7 حزيران/يونيو 2022

سوريا اليوم – متابعات

طالب فتحي إبراهيم بيوض، رئيس تحرير صحيفة “زمان الوصل” الإخبارية السورية (معارضة)، جامعة “أمستردام”، التي “حصلت” على 26 مقطعاً لمجزرة التضامن بنشرها جميعاً بشكل قانوني تقني، كي تتعرف الأسر على أبنائها.

يأتي ذلك بعد بيان نشره الباحثان أور أنغور وأنصار شحود يطالبان فيه أهالي ضحايا القتل والاعتقال في مناطق جنوب دمشق بأن يتقدموا ببلاغ يتضمن كافة المعلومات عن الضحية إلى هيئة الشرطة الدولية الألمانية المتخصصة في جرائم الحرب (BKA).

وأكد الصحفي المعارض، عبر حسابه في “تويتر” أنه ‏لا يمكن حرمان الأهالي من معرفة مصير أحبائهم كما فعل نظام الأسد، بالإضافة لضرورة الكشف عن هوية مصور المقاطع الذي أغفل اسمه، متسائلاً عن فائدة البيان الذي أطلقته الجامعة، وأن الشكل القانوني يكون بنشر صور الضحايا ومقاطع مموهة لعملية إعدامهم، وهذا يتسق مع مطالبة الباحثين العاملين بالملف التعرف على الضحايا وتأكيد هويتهم للشرطة الألمانية، متسائلاً عن كيفية معرفة هوية أكثر من 250 ظهروا بالمقاطع دون مشاهدة صورهم.

‏وأشار بيوض بالقول: “إن هذه المقاطع ملك لأهالي الضحايا والعدالة في كل الدول، وليست ملك جامعة أو شخص أو ما شابه، وفي حال رفض الجامعة كشف هوية الضحايا لا بد من اتخاذ إجراء قانوني يضمن الكشف عن هوية الشهداء، إذ يكفينا طمس مصير ربع مليون سوري في سجون الأسد”، مشيراً أنه سيتم إرسال كتاب رسمي لجامعة أمستردام لتوضيح العديد من التساؤلات.

وتساءل بيوض “كيف يمكن وضع ستار حديد حول هوية النساء اللاتي أعدمن بالمجزرة في انتهاك فظيع للإنسانية؟ وكيف يمكن التعرف عليهن، مع إخفاء الفيديو، ربما يقال إن الفيديو قاس جداً، الجواب إذاً بأن ينشروا صورهن من لقطات الفيديو لا أكثر، مؤكداً أن معرفة مصير الضحايا، ثم تقديم بلاغ من ذويهم هو النقطة الأساس في بدء الملاحقة القضائية، والإفراج عن هويات الضحايا هو بداية رد الحق إلى أهله، فربما يكون البعض منهم في أوروبا وحينها سيكون التوجه إلى المحاكم أسهل من قِبل قريب مباشر لأحد الضحايا.

وذكرت “مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا” (معارضة) أنه تم التعرف على ثلاثة فلسطينيين قضوا في مجزرة التضامن بينهم “وسيم عمر صيام” و “سعيد أحمد خطاب”، و “لؤي الكبرا”، وجميعهم من أبناء مخيم اليرموك جنوب دمشق، ويرجح نشطاء أن يكون بين الضحايا لاجئون فلسطينيون آخرون قضوا في نفس المجزرة إلى جانب عشرات المواطنين السوريين.

سوريا اليوم. أخبار سوريا. أخبار سوريا اليوم. سورية اليوم. أخبار سورية. أخبار سورية اليوم. أخبار اليوم. أخبار اليوم. أخبار اليوم سوريا. أخبار اليوم سورية.