اغتيال أمين فرع حزب البعث السابق في درعا وعائلته

الثلاثاء 28 حزيران/يونيو 2022

سوريا اليوم – درعا

هاجمت مجموعة مسلحة مجهولة ليل الاثنين، منزل الأمين العام السابق لفرع حزب البعث الاشتراكي في محافظة درعا، كمال العتمة في مدينة الصنمين شمالي المحافظة، ما أدى إلى مقتله بجانب 4 أشخاص آخرين من عائلته بينهم طفل وامرأتان.

والهجوم هو الأكثر دموية منذ بدء سلسلة الاغتيالات التي نتجت عن الانفلات الأمني المرتبط بسيطرة الحكومة السورية على المحافظة منذ منتصف أيلول/سبتمبر 2019، بحسب ما ذكر موقع “المدن” الإخباري اللبناني اليوم الثلاثاء.

وقالت مصادر محلية لـ”المدن”، إن مجهولين هاجموا بالأسلحة الرشاشة منزل العتمة في الصنمين، وأطلقوا النار على جميع من تواجد داخله، ما أدى إلى مقتل أقرباء المستهدف وهم خالد وزكريا وأحمد ومحمود العتمة، إضافة إلى إصابة زوجة كمال ووالدة محمود بجروح خطيرة نقلوا على إثرها إلى مشفى المدينة.

والثلاثاء، اقتحمت قوة عسكرية مكونة من 10 سيارات مصفحة بلدة ناحتة بريف المحافظة الشرقي، واعتقلت شخصين من أبنائها، في حين فشلت جميع الوساطات الشعبية مع النظام السوري بإطلاق الفتاة شفاء أبازيد من فرع المخابرات الجوية في دمشق.

وكانت المخابرات الجوية قد اعتقلت أبازيد الخميس، بعد أن دخلت إلى الفرع بناءً على ورقة مراجعة سُلمت إليها في طريق عودتها من لبنان بداية الأسبوع الماضي، لإجراء امتحان في جامعة دمشق، بحسب تجمع “أحرار حوران”.

ونقل التجمع عن مصدر في النظام قوله إن اعتقال الفتاة يأتي في سياق “تكريس الفوضى في المحافظة بهدف إعادة قبضتها الأمنية عليها وتنفيذ المشاريع الإيرانية ونشر التشييع بين أهالي المحافظة”، موضحاً أن تلك الميلشيات أبرزها حزب الله اللبناني؛ “تمارس انتهاكات واسعة متركزة في معظمها على تنفيذ عمليات اغتيال بحق معارضين للنظام وإيران، فضلاً عن ترويج وتهريب المخدرات عبر حدود المحافظة مع الأردن”.

وكان النظام السوري قد اعتقل 11 لاجئاً سورياً عائدين من لبنان بطريقة غير شرعية، في سياق العفو العام المزعوم الذي أصدره رئيس النظام السوري بشار الأسد نهاية نيسان/أبريل.

وقال مصدر محلي ل”المدن”، إن السوريين خرجوا من لبنان في 21 حزيران/يونيو، من معبر غير شرعي من منطقة وادي خالد الحدودية بين لبنان وسوريا من جهة حمص، بالتعاون مع أحد المهربين المحليين، قبل أن يتم تسليمهم إلى آخر على الجانب السوري، الذي بدوره قام بنقلهم إلى داخل الأراضي السورية.

وأضاف المصدر أن السوريين الـ11 تم اعتقالهم على حاجز جسر بغداد الواقع على أوتوستراد حمص – دمشق الدولي، الذي يشرف عليه فرعا المخابرات الجوية والأمن العسكري، اللذان بدورهما قاما بنقلهم إلى فرع الجوية بمدينة دمشق، موضحاً أن السوريين جميعهم ينحدرون من بلدة واحدة في الغوطة الغربية لريف دمشق.

سوريا اليوم. أخبار سوريا. أخبار سوريا اليوم. سورية اليوم. أخبار سورية. أخبار سورية اليوم. أخبار اليوم. أخبار اليوم. أخبار اليوم سوريا. أخبار اليوم سورية.