أنقرة ودمشق تتبادلان الرسائل في حلب خلال عيد الأضحى

الأحد 10 تموز/يوليو 2022

سوريا اليوم – حلب

بينما كان الرئيس السوري بشار الأسد، أمس السبت، يؤدي صلاة عيد الأضحى في مسجد عبد الله بن عباس وسط مدينة حلب، كان وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، يقف عند قبر سليمان شاه جد مؤسس الدولة العثمانية بريف حلب الشرقي.

وعلقت صحيفة الشرق الأوسط اليوم الأحد على مشهد تبادل الرسائل التركية السورية هذا في حلب، قائلة إنه يكشف عن تعقد الوضع في مناطق شمال سوريا، لا سيما وأنها الزيارة الأولى للأسد إلى محافظة حلب منذ اندلاع الاحتجاجات ضد نظامه، وسيطرة فصائل المعارضة المدعومة من تركيا على أحياء شرق حلب من عام 2012 وحتى 2018.

وتعد معارك السيطرة على حلب من أعنف المعارك التي خاضتها قوات النظام مدعومة بالحليف الروسي، والتي تلقت فيها المعارضة ضربات قاسية. إلا أن النظام لم يتمكن من استعادة السيطرة على ريف حلب في شكل كامل، وما زالت الفصائل المعارضة المدعومة من أنقرة تسيطر على مناطق واسعة من الشريط الحدودي مع تركيا، فيما تسيطر على مناطق أخرى «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد)، بالإضافة إلى وجود لـ«هيئة تحرير الشام» (النصرة سابقاً) في مناطق محدودة بريف حلب الغربي.

وكان الأسد قد بدأ جولته في محافظة حلب يوم الجمعة بزيارة لمحطة ضخ المياه في تل حاصل والمحطة الحرارية لتوليد الكهرباء في ريف حلب الشرقي. وهو أدى السبت صلاة عيد الأضحى في مسجد عبد الله بن عباس بحلب وإلى جانبه مسؤولون كبار بالحكومة، ومفتي الجمهورية السابق أحمد بدر الدين حسون، بالإضافة إلى عدد من مشايخ مدينة حلب ورؤساء بعض العشائر.

ونقلت الوكالة العربية السورية للأنباء (سانا) عن الأسد قوله إنه زار الأسواق التاريخية، وافتتح محطة حرارية من المتوقع أن تولد 200 ميغاواط من الكهرباء. وكانت المدينة تنتج ألف ميغاواط من الطاقة قبل اندلاع القتال هناك في عام 2012، بعد عام واحد من بدء الانتفاضة ضد الأسد، حسب وكالة «رويترز».

الأسد وعائلته في حلب

وقال الأسد، أثناء زيارته حلب، إن «ما حصل في هذه الحرب هو مجرد انحراف في مسار التاريخ سنعيده معاً إلى مكانه الحقيقي»، مضيفاً أن «أهل حلب، وحلب تحديداً، مدينة التاريخ، هي اليوم تكتب المستقبل»، موضحاً أن «حلب عبر التاريخ هي مدينة عظيمة بعمارتها وبإبداع أهلها وبوطنيتهم، ولأن حلب عظيمة فقد قرر شعبها أن ينتصر في معركة الإعمار بعد المعركة (العسكرية)».

وفي مقابل زيارة الأسد، تفقد وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، وقادة القوات المسلحة، منطقة الحدود مع سوريا والوحدات العسكرية المنتشرة على طولها، إضافة إلى حال التأهب في صفوف القوات المنتشرة في حلب شمال سوريا.

وبدأ أكار جولته، السبت، من غازي عنتاب (جنوب) رفقة رئيس الأركان يشار غولار، وقادة القوات البرية والجوية والبحرية، ثم انتقلوا إلى الحدود السورية، حيث تفقدوا بواسطة طائرة مروحية التدابير الأمنية على طول الحدود، قبل أن ينتقلوا لزيارة قبر سليمان شاه، جد مؤسس الدولة العثمانية، في قرية أشمه الحدودية، وقيادة سرية الحدود الثامنة.

واستمع أكار وقادة القوات المسلحة التركية إلى إحاطة من قادة الوحدات والضباط حول الهجمات المتزايدة مؤخراً في شمال سوريا، كما هنأوا أفراد الجيش في قيادة سرية الحدود بمناسبة عيد الأضحى، حسب ما ذكرت وكالة «الأناضول» الرسمية.

وزير الدفاع التركي يزور قبر سليمان شاه في ريف حلب

جاءت زيارة أكار وقادة الجيش للمناطق الحدودية، وتفقد الوحدات العسكرية في الوقت الذي تتصاعد فيه التكهنات حول اقتراب عملية عسكرية أعلنت عنها أنقرة في مايو (أيار) الماضي بدعوى استكمال إقامة منطقة آمنة بعمق 30 كيلومتراً في الأراضي السورية، بهدف إنشاء حزام أمني على الحدود الجنوبية لتركيا لمنع الهجمات التي تتعرض لها من جانب «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد)، التي تهيمن عليها «وحدات حماية الشعب» الكردية.

وحدد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، نطاق العملية المحتملة، التي تواجه معارضة من جانب الولايات المتحدة وروسيا، بالمناطق الخاضعة لسيطرة «قسد» في منبج وتل رفعت (ريف حلب)، مشيراً إلى أنها ستنفذ بين «ليلة وضحاها».

وبدأ الجيش التركي في الأيام الأخيرة الدفع بتعزيزات ضخمة إلى قواته المنتشرة في حلب، كما صدرت تعليمات إلى فصائل «الجيش الوطني السوري» الموالي لتركيا برفع درجة الجاهزية والاستعداد. وقال بعض القادة العسكريين إن العملية التركية باتت أقرب من أي وقت مضى، وستنفذ على جميع محاور القتال على هيئة هجمات شاملة خاطفة.

في الوقت ذاته، قصفت القوات التركية المتمركزة في قاعدة ثلثانة قرب مدينة مارع، أطراف قرى أم الحوش وحربل وأم القرى الواقعة ضمن نفوذ «قسد» بريف حلب الشمالي.

في غضون ذلك، نفى مصدر في «مجلس منبج العسكري» صحة تقارير حول طلب أميركي من قوات المجلس، التابع لـ«قسد»، تسليم مدينة منبج للقوات التركية وفصائل «الجيش الوطني»، مؤكداً أنها عارية عن الصحة تماماً، وأنه لم يتم التطرق إلى مثل هذا الأمر خلال الاجتماع الذي عقد قبل يومين في منبج، بين قادة قوات «مجلس منبج العسكري» وفد التحالف الدولي للحرب على «داعش»، معتبراً أن هذه المعلومات تندرج ضمن إطار الحرب النفسية في ظل تصاعد الحديث عن قرب العملية العسكرية التركية المرتقبة.

ونقل «المرصد السوري لحقوق الإنسان» عن قيادي بالمجلس ممن شاركوا في الاجتماع مع وفد التحالف الدولي، أنه لا صحة لما تردد في هذا الشأن (عن طلب أميركي للانسحاب من منبج)، وأن قوات المجلس مستعدة للدفاع عن المنطقة في حال شنت القوات التركية عملية عسكرية.

وأكد أن الاجتماع تركز بشكل أساسي حول مكافحة الخلايا التابعة لتنظيم «داعش» الإرهابي المنتشرة في المنطقة، بالإضافة لتأكيد وفد التحالف لـ«مجلس منبج العسكري» أن التحالف على أتم الاستعداد لإعادة الانتشار بالمنطقة، في حال انسحبت قوات النظام منها.

سوريا اليوم. أخبار سوريا. أخبار سوريا اليوم. سورية اليوم. أخبار سورية. أخبار سورية اليوم. أخبار اليوم. أخبار اليوم. أخبار اليوم سوريا. أخبار اليوم سورية.